الإدمان على الطعام حقيقة أم خيال؟

هل صحيح أن اضطراب الأكل الزائد هو شكل من أشكال الإدمان؟

مشاركة

الإدمان على الطعام حقيقة أم خيال؟

هل صحيح ما نقرأه دائماً في وسائل الإعلام أن بعض الأطعمة، خاصة الأطعمة الدسمة والحلويات، قد تسبب الإدمان؟

أعلن مؤخراً عن تصنيف اضطراب الأكل الزائد على أنه حالة نفسية مرضية وتم إدخاله في النسخة الأخيرة من القائمة التشخيصية للاضطرابات العقلية، وهذا ليس مفاجئاً.

تعد هذه القائمة من أهم المراجع في علم النفس والطب النفسي وتذكر جميع الاضطرابات العقلية والنفسية المعروفة في الوقت الحالي، وقد تضمنت هذه القائمة اضطرابات متعلقة بالأكل مثل الشره المرضي وفقدان الشهية المرضي وحتى السمنة. ولكن مؤخراً، اقترحت الطبيبة سوزان ديكسون من جامعة غوتنبرغ في السويد أن يتم تصنيف اضطراب الأكل الزائد على أنه شكل من أشكال الإدمان.

امتلأت وسائل الإعلام بمقالات تشبه أنواعاً معينة من الطعام بالمخدرات وتدعي أن السكر يسبب الإدمان تماماً مثل أي نوع من المخدرات. وتوضح الكاتبة شيريل هيكس في مقال لها أن مفهوم "الجوع الغريزي" يجعلنا غير قادرين على مقاومة أنواع معينة من الطعام، وأن جزءاً من الدماغ يجعلنا نشعر برغبة قوية في تناول هذا النوع من الطعام لمجرد الاستمتاع به، وفي العادة فهذه الأطعمة ليست ضمن الأصناف الصحية المعروفة، بل على العكس فهي دائماً أغذية ضارة ومليئة بالسكر أو الملح أو الدهون.

وهناك أدلة تشير إلى أن الدماغ يستجيب عند رؤية مثل هذه الأطعمة بطريقة تشبه إلى حد كبير استجابة دماغ المدمن على الكحول أو المخدرات عند رؤيتها. ويمكن تفسير ردة الفعل هذه بإفراز هرمونات مثل الدوبامين والغرلين تقوم بتنشيط الشعور بالجوع عندما نرى أو نشم طعاماً من هذه الأطعمة.

وتقول النظرية بأن هذه الاستجابة نشأت أثناء فترات القحط التي مر بها أسلافنا عبر تاريخ البشرية وذلك ليتمكنوا من تناول كميات كبيرة من الطعام عندما يكون الطعام وفيراً (مثلاً عندما يصطادون فريسة كبيرة) ليقتاتوا به في الأيام المقبلة حيث لا يتواجد طعام يكفيهم، ويبدو أن هذا الأمر انتقل عبر الأجيال ليصل إلينا في عصر أصبح فيه الطعام كثيراً، وأدى بالكثيرين إلى تناول كميات من الطعام تزيد عن حاجاتهم.

ومع أن النظريات التي تصف الرغبة الشديدة في الطعام بالإدمان معقولة نوعاً ما، إلا أن وصف السمنة بأنها إدمان على الطعام كما تقترح الدكتورة ديكسون قد يحتاج إلى المزيد من البحث. فهي تقول إن 20% من الذين يعانون من السمنة لديهم اضطراب الأكل الزائد، ولكن أيضاً هناك الكثير من الأشخاص الذين لديهم هذه الحالة ولكن وزنهم طبيعي.

يعمل الجسم البشري وفق تعليمات الدماغ والجهاز العصبي، إلا أن السمنة مشكلة معقدة ولها عوامل متداخلة وكثيرة. يقول الدكتور هانس ويتشن من جامعة دردزن بألمانيا أن اعتبار السمنة نوعاً من أنواع الإدمان الناتج عن اضطراب عقلي هو سابق لأوانه، وكونه أحد المسؤولين عن إعداد القائمة المذكورة، فهو يرى أنه من الصعب الحكم على مواد غذائية معينة بأنها تسبب الإدمان.

ليس من الحكمة أن نعتقد بإمكانية حل مشكلة السمنة بمجرد الامتناع عن أنواع معينة من الأطعمة الغنية بالدهون والسكر، أو وضع تحذيرات عليها، لأن السمنة قد تنشأ من عوامل عديدة ومعقدة مثل الوراثة وقلة التمارين وعدم توفر الأطعمة الصحية. يجب ان يتم التوصل إلى حل متكامل لمواجهة هذه المشكلة العالمية، وقبل أن يتم التوصل إلى أدلة على ذلك، لا يمكننا القول بأن الطعام يمكن أن يسبب الإدمان وأن السمنة ناتجة عن اضطراب عقلي، وما زالت هذه الدراسات قابله للنقاش.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348