الحليب ومنتجات الألبان

يعد الحليب ومنتجات الألبان كالجبن واللبن الرائب مصادر جيدة للبروتين والكالسيوم...

مشاركة

الحليب ومنتجات الألبان

يعد الحليب ومنتجات الألبان كالجبن واللبن الرائب مصادر جيدة للبروتين والكالسيوم. وينصح باختيار الحليب ومنتجات الألبان قليلة الدسم. وتشكل منتجات الألبان والحليب جزءاً جيداً من النظام الغذائي الصحي لكونها مصادر جيدة للبروتين والكالسيوم.

يحتاج الجسم الى البروتين للقيام بالوظائف بشكل جيد وللنمو. ويساعد الكالسيوم على المحافظة على صحة العظام. وخاصة الكالسيوم الموجود في منتجات الألبان حيث يمتصه الجسم بسهولة.

خيارات الألبان الصحية للبالغين

تختلف نسبة الدهن الموجودة في الألبان كثيراً. ويوفر الدهن الموجود في الحليب السعرات الحرارية للأطفال الصغار، كما أنه يحتوي على الفيتامينات الأساسية مثل فيتامين ب2 و ب12.

ولكن معظم الدهون في الحليب هي من الدهون المشبعة، وتناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة يساهم في السمنة لدى الأطفال الاكبر سناً والبالغين. كما يمكن ان تتسبب في ارتقاع نسب الكوليسترول في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بالذبحة أو السكتة القلبية.

يمكن تفقد كميات الدهون والأملاح والسكريات في معظم منتجات الألبان من خلال النظر الى المعلومات على الملصقات الغذائية. وبالإمكان مقارنة المنتجات المتشابهة لاختيار الطعام الأكثر صحية.

اختر الحليب الأقل دسماً

ينصح باختيار الحليب الأقل دسماً للذين يحاولون الحد من الدهون، فيحتوي كل من الحليب المنزوع الدسم والحليب قليل الدسم على جميع العناصر الغذائية وفوائد الحليب إلا انها اقل من حيث الدسم.

يمكن ان يحتوي الجبن على نسب عالية من الدهون والأملاح. وعلى الرغم من أن الجبن يشكل جزءاً من النظام الغذائي الصحي، إلا أنه من الجيد احتساب الكميات التي يتم تناولها.

يحتوي معظم الجبن، كالجبن الأبيض الطري وجبن ستيلتون والشيدر واللانكشاير وغلوسستر المزدوج، على نسبة تعادل ما بين 20 الى 40 غم من الدهن لكل 100غم. وتعتبر الأغذية التي تحتوي على أكثر من 20 أطعمة عالية الدهون. كما يمكن ان تحتوي بعض انواع الجبن على نسب عالية من الملح، ويمكن ان يتسبب الاكثار من الملح ارتفاع ضغط الدم.

ينصح باختيار الجبن ذا النكهة المركزة عند استخدام الجبن لإضافة النكهة الى الأطباق مثل الشيدر المطبوخ والجبن الأزرق، وذلك لأن الكمية المستخدمة من الجبن المركز تكون أقل. كما ويمكن استخدام الجبن الصلب قليل الدسم، والذي عادة ما يحتوي على ما نسبة تتراوح بين 10 الى 16 غم من الدهن لكل 100غم. وهنالك أنواع قليلة من الجبن تحتوي على نسبة دهن أقل (3غم من الدهن لكل 100غم) مثل جبن الحلوم وجبن الكوارك.

منتجات الألبان الاخرى

تحتوي الزبدة على الكثير من الدهون، لذلك ينبغي استخدامها بشكل خفيف. ويمكن استبدالها بنكهات دهن قليلة الدسم. كما تعتبر الكريما عالية الدهن أيضاً وينبغي التقليل من الكمية عند استخدامها. ويمكن استبدالها باللبن الرائب او نوع من جبن الفروميج والكريما الحامضة أو الكريما الحامضة قليلة الدسم.
عند تناول اللبن الرائب او جبن الفروميج، ينصح باختيار الأنواع قليلة الدسم حيث ان هذه الأطعمة تحتوي على الكمية نفسها من البروتين والكالسيوم والمعادن والفيتامينات الاخرى مثل المغنيسيوم وفيتامين ب، وهي فقط أقل دسماً من الأطعمة كاملة الدسم.

الحمل والأطفال: الغذاء من الألبان

تعتبر الألبان مهمة خلال الحمل لأن الكالسيوم يساعد على تطوير عظام الجنين وتكوينها السليم.
ولكن يجب الانتباه الى بعض انواع الجبن ومنتجات الالبان الاخرى حيث انها قد تعرض الجنين للأذى والأم للمرض.

ينبغي ان تتناول الحوامل الحليب المبستر فقط. وعادة ما يكون حليب البقر الذي يباع في المتاجر مبستراً، في حين يكون الحليب الطازج والنيء غير مبستر كما في المزارع. وإذا لم يتوافر الحليب المبستر فيجب غليه أولاً. ولا ينبغي للنساء الحوامل شرب حليب الماعز غير المبستر أو تناول الأطعمة المحضرة به كجبن الماعز الطري.

يجب على الحوامل تجنب تناول الجبن الأزرق اللين والأجبان الطرية سواء كانت مبسترة أم لا وذلك لاحتوائها على نسب عالية من الليستيرية، وهي بكتيريا يمكنها أن تسبب الإجهاض او ولادة الجنين ميتاً او المرض الشديد لدى الطفل.

تعتبر بعض الأجبان مثل جبن الحلوم والجبن المعالج وجبن الفيتا والموزاريللا أو الجبن الصلب، كالشيدر والبارميزان آمنة مناسبة للحوامل، ولا حاجة لتجنبها.

الأطفال تحت سن الخامسه

يعد الحليب ومنتجات الألبان جزءاً مهماً من النظام الغذائي للأطفال حيث تشكل مصادر جيدة للطاقة والبروتين ومجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن، وهي غنية بالكالسيوم الضروري لنمو العظام الصحية والأسنان.

توصي منظمة الصحة بالإرضاع الطبيعي وحده للطفل لمدة تقارب ستة أشهر من عمر الطفل، وإذا لم يكن الطفل يرضع طبيعياً فيجب اعطاؤه حليباً بديلاً.

لا يجب اعطاء الأطفال حليب البقر قبل بلوغهم العام الأول وذلك لعدم احتوائه على الكميات الغذائية التي يحتاجها الطفل ، يمكن اعطاء الأغذية التي تحتوي على حليب البقر، مثل صلصة الجبن والكاسترد، من عمر ستة أشهر.

لا يجب اعطاء الأطفال دون سن السنة حليباً مركزاً أو مكثفاً او جافاً أو أي مشروب اخر يعادل الحليب مثل مشروبات الارز او الشوفان او اللوز.

يجب اعطاء الأطفال حليباً كامل الدسم حتى يكملوا عامهم الثاني وذلك بسبب حاجتهم للفيتامينات والسعرات الحرارية التي قد لا تتواجد في الحليب قليل الدسم.

بعد سن الثانية، يمكن للأطفال الانتقال بالتدريج لتناول الحليب قليل الدسم طالما انهم يتناولون العديد من المغذيات وينمون بشكل جيد.لا يجب اعطاء الأطفال الحليب المنزوع الدسم حتى يبلغوا سن الخامسة حيث ان الحليب منزوع الدسم لا يحتوي على فيتامين أ والسعرات الحرارية الكافية.

يجب ان يحصل الأطفال ما بين عمر السنة والثلاث سنوات على حوالي 350 ملغم من الكالسيوم يومياً. ويمكن الحصول عليها من 300 مل من الحليب.

حليب الأغنام والماعز

يعتبر حليب الماعز والأغنام كحليب البقر حيث أنه غير مناسب للأطفال الذين يقل عمرهم عن عام لأنه لا يحتوي على توازن ملائم في عناصره الغذائية.

يمكن اعطاء حليب الماعز والأغنام المبستر للأطفال عند بلوغهم السنة الأولى، ويمكن اضافته إلى الطعام المطبوخ الذي يأكله الأطفال من عمر ستة أشهر مثل صلصة الجبن والكاستارد.

البستره

البستره هي عملية معالجة بالحرارة تهدف الى قتل البكتيريا والوقاية من التسمم الغذائي.
تكون معظم منتجات الحليب والكريما مبسترة. وعادة ما يسمى الحليب غير المبستر حليباً خاماً، وقد يحمل تحذيراً يوضح بأن الحليب غير مبستر وقد يحتوي على بكتيريا ضارة. ويمكن إيجاد الحليب غير المبستر في المزارع وأسواقها. على أية حال، قد تكون هذه المنتجات ضارة بسبب احتوائها على بكتيريا يمكن ان تسبب تسمماً غذائياً.


يجب ابقاء الحليب والكريما غير المبسترة مبردة لأنها سريعة الفساد. وتصنع بعض منتجات الألبان من الحليب الخام مثل جبن الماعز والجبن الطري والكاميمبارت (نوع جبن).
 ان الأطفال والمرضى والحوامل والأشخاص الأكبر سناً هم أكثر عرضة للتسمم الغذائي وعليهم تجنب الحليب والكريما غير المبسترة أو منتجات الحليب غير المبسترة.

حساسية الحليب وعدم تحمل اللبن

هنالك ثلاث حالات تسبب ردة فعل تجاه الحليب. وتعتبر منتجات الالبان والحليب مصادر جيدة لعناصر غذائية مهمة، ولذلك لا يجب التوقف عن اعطائها للأطفال بدون استشارة أخصائي التغذية.

عدم تحمل اللاكتوز

لا يستطيع بعض الناس هضم نوع السكر الموجود في الحليب والمسمى باللاكتوز. وعدم القدرة على هضم هذا السكر تسمى بعدم تحمل اللاكتوز. ويمكن أن تؤدي هذا الحالة إلى أعراض مثل الانتفاخ والاسهال ولا تسبب أعراضاً حادة.

حساسية الحليب المرتبطة بالغلوبين المناعي

تعرف أحد حالات حساسية الحليب بالحساسية المرتبطة بالغلوبين المناعي. وقد تؤدي إلى اعراض تظهر عادة بعد تناول الحليب البقري ويمكن أن تؤدي إلى أعراض حادة ولكنها في معظم الأحيان معتدلة.

قد تتضمن الأعراض طفحاً جلدياً مثل الشرى أوتورم الشفتين والإسهال والتقيؤ والمغص وصعوبة التنفس. وفي بعض الحالات قد تسبب حساسية الحليب بالعوار (التأق) الذي يعتبر أحد أعراض الحساسية الخطيرة المهددة للحياة، ويصاحبه صعوبة في التنفس وتورم في الشفتين أو الفم والهبوط. وهذا يستوجب الاتصال بالطوارئ فوراً ووصف الحالة التي يمر بها المريض.

حساسية الحليب غير المرتبطه بالغلوبين المناعي

تعرف حالة اخرى من حالات حساسية الحليب بحساسية بروتين حليب البقر غير المرتبطة بالغلوبين المناعي، والتي اشير اليها سابقاً بعدم تحمل بروتين الحليب البقري.
تختلف هذه الحالة عن الحساسيات السابقة. ويمكن أن تصيب البالغين إلا انها أكثر شيوعاً لدى الأطفال والرضع.

قد يعاني الأطفال المصابون بهذه الحساسية أعراضاً عند شربهم حليب البقر لأول مرة مثل الأكزيما والتقيؤ والإسهال والمغص دون أن يصابوا بالشرى أو صعوبات التنفس، فهذه الأعراض خاصة بالحساسية المرتبطة بالغلوبين المناعي. وتأخذ الأعراض وقتاً أطول للظهور مما تأخذه في الحساسية المرتبطة بالغلوبين. فقد تأخذ ما بين عدة ساعات إلى عدة أيام وبالتالي قد يتأخر اكتشافها ولا يوجد فحص سهل لهذه الحساسية.

وعادة ما تختفي هذه الحساسية عند الأطفال مع نموهم حتى سن دخول المدرسة، وفي حالات نادرة قد تبقى الحساسية حتى البلوغ.
وبوجود جميع هذه الحساسيات، يجب الانتباه إلى الأطفال وتحديد موعد مع مختص اذا ما تمت ملاحظة أية أعراض لديهم.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348