حقيقة الأدوية الملينة للأمعاء

تركز الإعلانات التجارية على حركة الأمعاء وتدعي أن مفتاح الصحة والسعادة يكمن في تليين الأمعاء ...

مشاركة

حقيقة الأدوية الملينة للأمعاء

تركز الإعلانات التجارية على حركة الأمعاء وتدعي أن مفتاح الصحة والسعادة يكمن في تليين الأمعاء وتسهيل الهضم وخاصة عند النساء فما مدى صحة هذا الادعاء؟ ولماذا تركز هذه الإعلانات على النساء بشكل أكبر؟

تروج هذه الإعلانات لعدد كبير من العقاقير الملينة للأمعاء والمنتجات المدعمة بالألياف والتي تساعد حركة الأمعاء وتسهل الهضم وتقلل من الإمساك وعسر الهضم والتلبك المعوي.تعاني النساء من مشاكل عسر الهضم أكثر من الرجال، ولكن الرجال أيضاً يصابون بها. وفي أمريكا الشمالية، تشير الإحصائيات إلى أن النساء أكثر عرضة من الرجال بمرتين للإصابة بعسر الهضم أو الإمساك. والسبب في ذلك أن النساء يتعرضن لمشاكل صحية تتعلق بالهرمونات الأنثوية المرتبطة بالحمل. والنساء أيضاً أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة تهيج الأمعاء والتي يعد الإمساك من أهم أعراضها.ولكن أيضاً تشير دراسات أجراها باحثون من كلية الطب في جامعة هارفارد إلى أن الإمساك المزمن هو مرض يصيب الرجال أكثر من النساء وخاصة لدى كبار السن.

وفي دراسة أجريت عام 2002، تبين أن أداء الرجال في عملهم يتأثر بالإمساك بشكل يفوق النساء بكثير. ولكن الأمر يقلق النساء بشكل أكبر من الرجال، وهن أيضاً أكثر قدرة على اكتشاف هذه الحالة من الرجال، ولذلك يلجأن إلى العلاج أكثر منهم. ولكن كل هذه العوامل لا تفسر تركيز الشركات المعلنة على النساء لتسويق المواد الملينة للأمعاء والأغذية الغنية بالألياف.
هناك فائدة إضافية لهذه المنتجات يتم الترويج لها وهي خسارة الوزن وتحسين المظهر العام، وهو أمر يهم النساء أكثر بكثير من الرجال.ومع أن الوزن الزائد يجب أن يهم الرجال والنساء بنفس الدرجة إلا أن هناك حالة من عدم التوازن بين نظرة المجتمع للنساء والرجال في هذا الموضوع.

ومع أن الألياف تساعد بالتأكيد على خسارة الوزن لأنها تشعر بالشبع دون تناول الكثير من الطعام، إلا أن هناك مجالاً كبيراً للاستعمال الخاطئ وخصوصاً في العقاقير الطبية الملينة للأمعاء.
والاستخدام الخاطئ لهذه الأدوية قد يكون خطراً وقد يتسبب في مشاكل صحية وغذائية عديدة مثل الأكل المفرط أو فقدان الشهية، ويمكن أيضاً أن يساء استخدام الأغذية الغنية بالألياف وكذلك المكملات الغذائية المدعمة بالألياف كأن تزيد عن الحد المعقول.

صحيح أن الاهتمام بصحة الجهاز الهضمي أمر جيد إلا أن تجاوز الحد الطبيعي في هذا الأمر قد يؤدي إلى مشاكل نفسية. ومن هذه المشاكل حالة مرضية يصبح فيها الشخص مهووساً بالطعام الصحي، وترتبط صحة جسمه بالكامل بالطعام الذي يتناوله.

ويختلف تعريف الإمساك من شخص لآخر، وهو بالمجمل يتعلق بحركة الأمعاء وسهولة الهضم. ولذلك يجب الحصول على كميات كافية من الألياف في الطعام. وتوصي الجمعية الأمريكية للتغذية بتناول كميات لا تقل عن خمسة وعشرين غرام للنساء وثمانية وثلاثين غرام للرجال من الألياف يومياً.

يجب أن تحافظ على انتظام حميتك وتمارينك الرياضية، وبالتالي لن تحتاج إلى الأدوية الملينة إلا في الحالات المرضية الضرورية. وليس من الضروري تناول المنتجات الغذائية المدعمة بالألياف والتي قد تكون باهظة الثمن. ويمكن الاستعاضة عنها بتناول كميات كافية من الخضار والفواكه والبقوليات واختيار النشويات المصنوعة من الحبوب الكاملة.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348