هل من الآمن تناول البيض النيء؟

يتم تحضير بعض من الوصفات المرغوبة باستخدام البيض مثل المايونيز وسلطة سيزر وموس الشوكولاتة...

مشاركة

هل من الآمن تناول البيض النيء؟

يتم تحضير بعض من الوصفات المرغوبة باستخدام البيض مثل المايونيز وسلطة سيزر وموس الشوكولاتة

ولكن هل من الآمن تناول البيض النيء علماً بقابليته لاحتواء البكتيريا؟

تحتاج العديد من الوصفات التقليدية بيضاً نيئاً عند تحضيرها، مثل المايونيز وسلطة السيزر وموس الشوكولاتة وكاربونارا السباغيتي وشراب البيض وتغميس الخبز المحمص بالبيض نصف المسلوق. ولكن قد تكون الأطعمة النيئة مصداً للبكتيريا الضارة، فهل يعد تناولها خياراً جيداً؟

بكل بساطة، فإن البيض النيء قد يحتوي على بكتيريا السالمونيلا، وهي بكتيريا قد تتسبب بتسمم غذائي خطير، أو حتى الموت. وتربط منظمة الصحة العالمية البيض النيء بأربعين بالمئة من حالات التسمم الغذائي المسجلة في اوروبا.

وموقف ادارة الطعام والعقاقير واضح تجاه هذا الأمر، فهم يوصون بطهي البيض جيداً حتى تصبح جميع أجزاءه جامدة. ويوصون أيضاً بعدم تناول أو حتى تذوق أي طعام قد يحتوي على بيض نيء أو غير مطبوخ جيداً.

على أية حال، فإن أي طعام نيء قد يكون ملوثاً. فقد كانت السالمونيلا وراء سحب كميات سائلة من زبدة الفستق في امريكا العام الماضي.

الأطفال الصغار والحوامل وكبار السن

تكون الخطورة أكبر لدى الأطفال الأصغر سناً وكبار السن والحوامل وأصحاب المناعات الضعيفة، كما تقول الأستاذة وخبيرة علم الأحياء الدقيقة للطعام في جامعة فيرمونت، كاثررين دونيلي. يمكن أن يتعرض البالغون الأصحاء للمرض من السالمونيلا، ولكن من المستبعد ان تتسبب في وفاتهم، كما تقول دونيلي: "وفي النهاية، البقاء على قيد الحياة أمر يستحق الأهمية عند تناول العشاء."

ويوافق تشارلز ريفز تماماً على ذلك، وهو مالك وشيف مطعم في فيرمونت يعلم كيفية تحضير جميع مكونات وجبة الإفطار والغداء، ويقول:"لا يمكنك امتلاك مطعم وتسمية نفسك "طاهي" إذا كنت تستخدم المايونيز الجاهز، فمن السهل جداً اعداده بنفسك".
ويتم تحضير الكثير من الصلصات والإضافات التي يشتهر بها مطعم ريفز من البيض النيء.

ليس كل ما هو طازج من المزرعة خال من البكتيريا

لا يتردد ريفز في استخدام البيض النيء أو تقديمه بالرغم من أن صحة الزبائن هي أولوية. ويقول "عليك فقط استخدام البيض الطازج تماماً من مصادر موثوقة حسنة السمعة".
لكن يقول تود بريتشارد، عالم غذاء في جامعة فيرمونت، بأن البيض الطازج لا يعني بالضرورة أنه خال من البكتيريا. فالبكتيريا لا تفرق بين مصادر البيض، حسب قول تود.

ويقول ان الأمر يعتمد على طريقة التعامل مع البيض والدجاج، حيث ان الدجاجة المريضة قد تحمل السالمونيلا وتنقلها الى البيض سواءً على القشرة او في داخلها.
ولحسن الحظ، فإن صناعة انتاج البيض تتعامل بشكل جدي منذ تسعينيات القرن الماضي مع السالمونيلا.

المعينات الحيوية

تم ابعاد الدجاج المصاب بالسالمونيلا عن عملية انتاج البيض بالعمل مع عملاء فيديراليين مختصين بالزراعة. كما تمت اضافة معينات حيوية (بكتيريا مفيدة) لجعل الدجاج أكثر مقاومة للسالمونيلا.
ومع ذلك فإن البيض قد يكون ملوثاً من مصدر خارجي في المزرعة او في عملية نقل البيض والتعامل معه وتخزينه أو تحضيره في المطاعم.

تقول بعض المصادر إن احتمالية احتواء البيض على بكتيريا السالمونيلا هي 1 إلى 20,000 تقريباً، وهذا يعني أن المستهلك سوف يحصل على بيضة ملوثة مرة كل أربعة وثمانين عاماً.

نظام المناعة الصحي

بالرغم من أن احتمالية الإصابة بالمرض من تناول بيضة واحدة هو ضئيل، إلا أن الكثير يعتمد على الحالة المناعية للشخص ومصدر البيضة. ولذلك ينبغي على الناس طهو الطعام جيداً للابتعاد عن المرض والاستمتاع بالطعام المحضر منزلياً بشكل صحي. وكذلك الأمر عند تناول العشاء خارجاً.

البيض المبستر

لا زال بالإمكان التأكد أكثر واختيار البيض المبستر.
منذ عام 2008، أصبح بإمكان سكان جنوب افريقيا شراء البيض المبستر الكامل، والمسمى بـ "البيض الآمن".
وتتم بسترة هذا البيض من خلال تكنولوجيا الموجات الكهرومغناطيسية القصيرة (المايكرويف) والتي قام بتطوريها باحثون من مجلس البحوث العلمية والصناعية في جنوب افريقيا.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348