الطعام المعد في البيت يبقى هو الأفضل

مع تركيز شركات المواد الغذائية على الأطعمة الصحية واتجاهها نحو تصنيع منتجات خالية من الدهون وقليلة السعرات الحرارية، بدأ المستهلك يبتعد تدريجياً عن إعداد الطعام الطازج في البيت...

مشاركة

الطعام المعد في البيت يبقى هو الأفضل

مع تركيز شركات المواد الغذائية على الأطعمة الصحية واتجاهها نحو تصنيع منتجات خالية من الدهون وقليلة السعرات الحرارية، بدأ المستهلك يبتعد تدريجياً عن إعداد الطعام الطازج في البيت . تم في السنوات الأخيرة استبدال الطعام الطازج بالأغذية الجاهزة والمصنعة لأنها تناسب أسلوب حياة الناس، مع أن هذه المنتجات تخلو من عدد كبير من المواد الغذائية الضرورية للجسم. وهي أيضاً مليئة بمواد ضارة مثل الدهون المتحولة والمواد الحافظة، ولذلك نجد أنفسنا نتجه نحو المنتجات التي تدعي الشركات أنها أكثر صحية وأنها تخلو من المواد المضرة وتحتوي كميات أكبر من المواد المفيدة.
ومع ذلك فإن السمنة تنتشر بشكل كبير في معظم الدول المتقدمة وحتى النامية. فحوالي ثلث الأمريكيين وخمس البريطانيين يعانون من زيادة الوزن.  

ومع تطور الحياة وتغير أسلوب العيش، توقف الكثيرون عن طهي الطعام الطازج في البيت. وقد أصبحنا نهتم بالإنتاجية في مكان العمل أكثر مما نهتم في صحتنا وطعامنا، وهذا بالطبع خطأ كبير.
وربما أصبحنا لا نهتم كثيراً بطبيعة الطعام وأصله وطريقة تحضيره حيث اعتدنا على تناول وجبات سريعة دون تفكير فيها أو في صحتنا.

ومع أن هناك بعض المجتمعات والثقافات ما زالت تحافظ على نظرتها السليمة للطعام إلا أن الغالبية في دول مثل الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وإيرلندا يهتمون بالقيام بنوع من الأنشطة الجانبية التي تلهيهم عن الأمور المهمة، ولا ينتبهون كثيراً إلى الممارسات الصحية فيما يخص التغذية والطعام.
وقد نشرت سيدة الأعمال الفرنسية الشهيرة ميريل جوليانو كتاباً لها بعنوان "لماذا لا تتواجد مشكلة السمنة في فرنسا؟" وقد لاقى هذا الكتاب نجاحاً كبيراً. تقول في كتابها أن الفرنسيين نجحوا بالتوفيق بين الطعام التقليدي والحياة الحديثة ولم يستغنوا عن عاداتهم الغذائية بشكل كامل وإنما قاموا بتغييرها بشكل بسيط لتناسب نمط حياتهم الجديد.

وهي تنصح القراء بأن يشتروا المكونات الطازجة ويعدوها في البيت وأن يعتبروا الطعام حدثاً مهماً.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348