اكتناز الحديد،هل أنتم في خطر؟

ماذا نعني باكتناز الحديد؟ ومن هي الفئة الأكثر عرضة للإصابة به؟

مشاركة

اكتناز الحديد،هل أنتم في خطر؟

خلال ندوة تم تنظيمها مؤخراً من قبل جمعية علم التغذية في جنوب افريقيا، تحدث ناطقون باسم جين كير في كيب تاون حول التطورات الهامة الجديدة في الاختبارات الجينية.

يمكن ان تستخدم الاختبارات الجينية لتحديد الأمراض الوراثية وذلك لتوفير العلاج الغذائي الصحيح للمرضى. وإحدى الحالات التي تم تسليط الضوء عليها هي زيادة تركيز الحديد او الاصطباغ الدموي.

ما هو اكتناز الحديد؟

اكتناز الحديد او الاصطباغ الدموي هو حالة وراثية يتم فيها امتصاص الحديد من النظم الغذائية العادية بشكل مفرط مما يؤدي الى إثقال الجسم بالحديد. ولسوء الحظ، نحن لسنا قادرين على تخليص أجسامنا من الحديد الزائد الذي يتراكم في الكبد والبنكرياس والقلب والأعضاء الأخرى. وقد يؤدي ذلك إلى فشل العضو في حال ترك دون علاج.

الفئة المتأثرة بالمرض

بشكل عام، تظهر أعراض اكتناز الحديد في منتصف العمر بعد سنوات من تلف الأعضاء الناجم عن ترسب الحديد الزائد. ولكن تظهر هذه الأعراض أيضاً عند الشباب في العشرينات من العمر وحتى عند بعض الأطفال.

ما الذي يسبب اكتناز الحديد؟

وفقاً للنشرة التي قام مركز جين كير بتوزيعها، يمكن للاصطباغ الدموي ان يسبب بعض الأعراض التالية، بالرغم من انها قد لا تظهر عند جميع المرضى:

  • تعب مزمن.
  • التهاب المفاصل الذي قد يؤثر على كافة المفاصل وخاصة مفاصل الإصبعين الأول والثاني (ما يسمى بالقبضة الحديدية).
  • تليف وتضخم الكبد.
  • البورفيريا.
  • مرض السكري الناجم عن تلف البنكرياس بفعل رواسب الحديد.
  • الضعف الجنسي بسبب فقدان الرغبة الجنسية وضمور الخصيتين.
  • عدم انتظام الحيض او انقطاع الطمث.
  • ألم في البطن، وخاصة الجانب الأيمن العلوي من البطن.
  • إسهال متكرر.
  • تقلب المزاج والاكتئاب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

معدل الانتشار

اكتناز الحديد ليس مرضاً نادراً كما كان يعتقد في السابق. وقد بينت الدراسات التي تم إجراؤها في جنوب افريقيا ان حوالي 17% من البيض (أي واحد من بين ستة أشخاص) يحمل جين الاصطباغ الدموي الأكثر شيوعاً.

وإضافة لذلك، فقد يكون شخص واحد من بين 115 شخصاً أبيض ورث هذا الجين من كلا الوالدين، وبالتالي يكون عرضة للإصابة باكتناز الحديد. وبالرغم من هذا المعدل المرتفع نسبياً، عادة ما يكون اكتناز الحديد غير معروف وقد يخطيء الأطباء في تشخيصه.

ينحدر البيض المعرضين للإصابة بهذا المرض من الأسلاف الإيرلنديين والأسكتلنديين والفرنسيين والانجليز. كما أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ طبي عائلي من التهاب المفاصل والسكري وأمراض الكبد وفشل القلب معرضين لخطر الإصابة باكتناز الحديد الوراثي.

وينبغي على كافة أقارب المرضى الذين يعانون من الاصطباغ الدموي إجراء فحوصات جينية لتحديد ما ان كانوا حاملين لذلك الجين. وفي حال زواج اثنين من حاملي هذا الجين فستكون هنالك فرصة بنسبة 25% ليصاب الأطفال باكتناز الحديد. وتشير التقديرات الى ان شخصاً واحداً من بين مئة شخص من سكان جنوب افريقيا الذين هم من أصل أوروبي مصاب بالمرض.

اكتناز الحديد غير الوراثي او المكتسب

يعد الأشخاص السود من جنوب افريقيا عرضة للإصابة باكتناز الحديد أيضاً. ويكون المرض غير وراثي عند هذه الفئة السكانية ولكنه ينجم عن محتوى الحديد الزائد في الأطعمة والمشروبات المعدة في أواني طبخ حديدية.

يمكن للأطعمة التي تتضمن درجة حموضة ان تمتص الحديد من آنية الطبخ وتثقل الجسد به عند استهلاك هذه الأطعمة والمشروبات المحملة بالحديد.

الفحوصات الجينية

إن كنتم تشكون بأنكم تعانون من اكتناز الحديد، او ان تم تشخيص أي فرد من عائلتكم بالاصطباغ الدموي، فقد يكون من الحكمة استشارة الطبيب من أجل إجراء فحوصات حديد وجينات.

العلاج

التبرع بالدم بانتظام هو العلاج الموصى به للمرضى المصابين باكتناز الحديد الوراثي. وسيؤدي التبرع بالدم على فترات منتظمة (كل أسبوع بشكل مبدئي ثم مرتين او ثلاثة كل شهر) إلى خفض محتوى الحديد في الدم ومنع حدوث المزيد من الترسبات في الأعضاء الحيوية.

ومن وجهة النظر الغذائية، يجب على المرضى تجنب تناول اللحوم الحمراء والكبد والكلى والخبز والحبوب المدعمة بالحديد. كما ينبغي ألا يتناول المرضى أية مكملات غذائية للفيتامينات والمعادن والتي تحتوي على فيتامين سي او الحديد. يعمل فيتامين سي على تحسين امتصاص الحديد من الأطعمة، ولهذا السبب يوصى المرضى الذين يعانون من نقص الحديد بشرب عصير البرتقال إلى جانب الحبوب المدعمة بالحديد.

لذلك وفي حالة اكتناز الحديد، يجب عدم تناول مكملات تحتوي على فيتامين سي حيث يمكن ان يؤدي ذلك الى تفاقم الحالة والتسبب بالخفقان. وينبغي تناول الشاي العادي او الشاي السيلاني مع وجبات الطعام بغية الحد من امتصاص الحديد. وتعمل المركبات المتواجدة في الشاي على الارتباط مع الحديد في الطعام وتقليل توافره. كما ينبغي على المرضى الذين يعانون من الاصطباغ الدموي تجنب تناول الكحول تحت أي ظرف ولا سيما ان كانت رواسب الحديد قد تسببت بالفعل بتلف في الكبد مثل تليف الكبد. 

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348