إحدى عشر وجبة خفيفة صحية يمكنك إضافتها لنظامك الغذائي

يدعم تناول الوجبات الصحية الخفيفة هدفك في خسارة الوزن...

مشاركة

إحدى عشر وجبة خفيفة صحية يمكنك إضافتها لنظامك الغذائي

يدعم تناول الوجبات الصحية الخفيفة هدفك في خسارة الوزن. كل ما عليك فعله هو تقليل كمية الطعام التي تتناولها في وجبة واحدة، وزيادة عدد الوجبات بتفضيل النوعية على الكمية. كما تعتبر هذه الوجبات خياراً صحياً لتناولها خلال العمل، وأخذها معك في رحلتك لتناولها أثناء تنزهك. 

فيما يأتي بعض الأطعمة التي يمكن تناولها كوجبات خفيفة.

•    الفاكهة والمكسرات. تعتبر الفاكهة من النشويات الغنية بالألياف والفيتامينات، فيما تعتبر المكسرات مصدراً للطاقة الغنية بالبروتينات والدهون الصحية التي تبطئ من عملية هضم الفاكهة. فهي تعتبر خياراً جيداً كوجبة خفيفة كونها تشعرك بالشبع، وتمنحك الحيوية والنشاط لبضع ساعات إضافية.

•   جبنة الكوتج وخبز الخاكرا. تعتبر جبنة الكوتج المصنوعة منزلياً مصدراً أساسياً للبروتين، كما تعتبر الخاكرا المصنوعة من حبوب القمح الكامل والقليل من الزيت قامعاً قوياً للشهية.

•    الشوفان مع الحليب والمكسرات. يعتبر الشوفان من النشويات المعقدة الغنية بالألياف القابلة للذوبان التي تتحلل ببطء في الدم، مع إضافة الحليب قليل الدسم له الذي يعد مصدراً للبروتين، بالإضافة الى المكسرات الغنية بالدهون الصحية حيث تعتبر وجبة خفيفة صحية لمنتصف النهار خاصةً عند التأخر في تناول وجبة الغداء.

•   بياض البيض المسلوق مع بعض الخضروات الورقية. تناول بياض البيض الذي يعتبر مصدراً غنياً بالبروتين، مع بعض أنواع الخضروات الورقية مثل: السبانخ، والهليون، والكرنب، والخس، والخيزران، والملفوف، والبروكلي، والكرفس، يكسبك الشعور بالشبع لمدة ساعتين متتاليتين.

•   زبدة الفستق والخضروات الورقية. تعتبر زبدة الفستق وزبدة اللوز وزبدة البندق من المصادر الغنية بالبروتين والدهون الجيدة، وتناولها مع شرائح الجزر والكرفس يزودك بالطاقة اللازمة لفترة جيدة من الزمن.

•    لبن زبادي مع الفاكهة. يتكون اللبن الزبادي من اللبن الرائب العادي الذي تمت هدرجته ونزع مصل اللبن منه ليكون لبناً كثيفاً قليل السكر والنشويات وغنياً بالبروتينات مقارنةً مع اللبن العادي. يساعد تناول هذا اللبن مع الفاكهة المضافة له على زيادة قدرة الجسم على استخدام السكر بطريقة جيدة والمحافظة على ثبات عملية الأيض.

•    البراعم. تعتبر البراعم من المغذيات الأساسية غير المكلفة، فهو يعد مصدراً غنياً بالبروتينات، والألياف، والفيتامينات، والأملاح، بالإضافة الى طعمه اللذيذ. وبما أن البقول تتبرعم، فإن عملية التبرعم هذه تزيد من نسبة البروتين المتوفرة فيه، كما تعمل على تسهيل عملية الهضم، فتناول البراعم مع إضافة بعض الخضروات إليها يعتبر طبقاً جيداً كوجبة خفيفة منتصف النهار، بحيث أنها لا تسبب خللاً في نظامك الغذائي.

•    الفستق المحمص والحمص. يعد الفستق مصدراً غنياً بالبروتينات والدهون الأحادية، كما ويعتبر الحمص مصدراً جيداً للبروتينات والألياف وحمض الفوليك والأملاح، حيث أن تناولهما معاً يشعرك بالشبع، كما ويزود تناولهما الجسم بالطاقة.

•    ماء جوزالهند.  يعتبر مصدراً غنياً بالألياف الغذائية وفيتامين بي والأملاح كالبوتاسيوم والسكريات الطبيعية.  يعد هذا المشروب المتوازن مرطباً جيداً للجسم بالإضافة الى أنه يشعرك بالإنتعاش، وهو أيضاً يغذي جسمك بالكمية المناسبة من سكر الجلوكوز حيث يعتبر مفيداً عند تناوله في منتصف النهار مع المكسرات.

•    الخضروات المقطعة. قم بتقطيع الخضروات مثل البندورة والخيار والجزر والبروكلي، واتركها تحت متناول اليدين بحيث يمكنك تناولها في أي وقت حيث أنها ضرورية كونها مصدراً غنياً بالألياف والفيتامينات المغذية، وأيضاً كونها تحتوي على كمية جيدة من الماء.

•    المكسرات والبذور.  تعد المكسرات كاللوز والجوز والفستق والبندق مصدراً غنياً بالكالسيوم وبالأحماض الدهنية أوميجا 3 والبروتينات والألياف. فهي تعزز من إفراز هرمون السيلينيوم الذي بدوره ينتج المادة الكيميائية  في الدماغ التي تعطي الشعور بالسعادة والتحسن. أما البذور مثل: بذور اليقطين، وبذور عباد الشمس، وبذور الكتان، فهي تعتبر غنية بالزنك والمغنيسيوم، والمواد المضادة للأكسدة، والبروتينات، والأحماض الدهنية الضرورية. فهي وجبة خفيفة تعطيك الشعور بالشبع، ولكن يجب الإنتباه الى الكمية التي يتم تناولها من المكسرات والبذور بسبب إحتوائها على الدهون.  

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348