طرق إعداد وطهو الطعام بأمان

أثبتت الدراسات أن المطبخ يحتوي على معظم الجراثيم المتواجدة في المنزل...

مشاركة

طرق إعداد وطهو الطعام بأمان

أثبتت الدراسات أن المطبخ يحتوي على معظم الجراثيم المتواجدة في المنزل.

لقد أوجدت إحدى الدراسات أن حوض المطبخ يحتوي على جراثيم أكثر بمئة ألف مرة من الجراثيم الموجودة في الحمام. تدخل الجراثيم مثل بكتيريا الإشريكية القولونية والبكتيريا الملتوية وبكتيريا السالمونيلا إلى المطبخ عن طريق أيدينا والطعام النيء وعن طريق الحيوانات الأليفة. ويمكنها الانتشار بسرعة كبيرة ان لم نكن حذرين. وفي حال لم يكن الطعام مطبوخاً او مخزناً ومعالجاً بشكل صحيح، عندها يمكن أن يصاب الناس بأمراض مثل التسمم الغذائي ونزلات البرد والانفلونزا وغير من الحالات.

غسل اليدين

تعد أيدينا أحد الطرق الرئيسية لانتشار الجراثيم، لذلك من المهم غسلها جيداً بالماء الدافيء والصابون قبل طهو الطعام، وبعد لمس حاوية القمامة، وبعد الذهاب إلى الحمام، وبعد لمس الأطعمة النيئة. يمكن للحوم النيئة، بما في ذلك الدواجن، أن تحتوي على بكتيريا ضارة يمكنها الانتشار بسهولة إلى أي شيء تلمسه. وهذا يتضمن الأطعمة الأخرى وأسطح العمل والطاولات وألواح التقطيع والسكاكين.

يقول خبير السلامة الغذائية آدم هاردغرايف أن كثيراً من الناس يعتقدون أنه يتوجب عليهم غسل الدجاج النيء، ولكن لا داعي لذلك. ستقتل الجراثيم المتواجدة عليه إن قمتم بطهوه جيداً. وفي الحقيقة، إن قمتم بغسل الدجاج فإنكم ستعملون على نشر الجراثيم إلى الحوض او أسطح العمل أو الأطباق أو أي شيء آخر قريب.
احرصوا بشكل خاص على إبقاء الأطعمة النيئة بعيدة عن الأطعمة الجاهزة للأكل مثل الخبز والسلطات والفواكه. فهذه الأطعمة لن تطهى قبل تناولها لذلك لن تقتل الجراثيم التي تصل إليها. ويقول هاردغرايف أنه يجب تخصيص ألواح تقطيع للأطعمة النيئة تختلف عن المستخدمة للأطعمة الجاهزة.

وعند تخزين اللحوم النيئة، احتفظوا بها دائماً في أوعية نظيفة ومحكمة وضعوها على الرف السفلي من الثلاجة بعيدة عن الأطعمة الأخرى.

الطهو

تحتاج الأطعمة التالية إلى الطهو جيداً قبل تناولها:

•    الطيور، بما في ذلك الكبد.
•    الأحشاء، بما في ذلك الكبد.
•    البرغر.
•    النقانق.
•    مفاصل اللحوم الملفوفة.
•    الكباب.

سيضمن طهو الطعام في درجة الحرارة الصحيحة القضاء على أي بكتيريا ضارة. تأكدوا من كون الطعام ساخناً في جميع أنحائه قبل تناوله. وعند طهو البرغر والنقانق والدجاج، قوموا بعمل شق في المنتصف للتحقق من أنه لم يعد وردي اللون من الداخل وأن العصارة أصبحت نقية وأنه ساخن أيضاً (أي يخرج منه البخار).

وعند طهو دجاجة كاملة أو أي طير آخر، قوموا بثقب الجزء الأكثر سمكاً من القدم (بين الكاحل والفخذ) للتأكد من عدم وجود لحم وردي اللون، وأن العصارة لم تعد وردية أو حمراء. من الآمن تقديم شرائح اللحم والقطع الكاملة من لحم البقر والضأن غير مكتملة النضج (غير مطهوة من المنتصف) أو محمرة من الخارج طالما أنها كانت مختومة بشكل صحيح (مطهوة بسرعة في درجة حرارة عالية من الخارج فقط) لقتل البكتيريا المتراكمة على السطح.

إن قمتم بطهو طعام لن تقوموا بتناوله مباشرة، اتركوه يبرد في درجة حرارة الغرفة (في غضون تسعين دقيقة بشكل مثالي)، واحتفظوا به في الثلاجة. إن وضع الطعام الساخن في الثلاجة يعني أنه لن يبرد بشكل متساو، الأمر الذي يمكن أن يتسبب بتسمم الطعام. وينصح هاردغرايف بتخزين الطعام في الثلاجة في درجة حرارة تقل عن خمس درجات مئوية. وإن كانت ثلاجتكم تتضمن حجرة تجميد داخلية فهذا يعني أنها ستجد صعوبة في الحفاظ على درجة الحرارة.

غسل الفاكهة والخضار

من المستحسن غسل الفواكه والخضار تحت الماء البارد الجاري قبل تناولها. وهذا يساعد في إزالة الأتربة والجراثيم المرئية المتراكمة على السطح. كما يمكن لتقشير وطهو الفواكه والخضار إزالة هذه الجراثيم. لا تستخدموا سال التنظيف أو غيرها من منتجات التنظيف المنزلية حيث أنها قد لا تكون صالحة للاستهلاك البشري، وربما تقومون بترك بعض منها على الأطعمة عن طريق الخطأ.

التنظيف

اغسلوا كافة أسطح العمل وألواح التقطيع قبل وبعد الانتهاء من الطهو حيث يمكن أن تكون مصدراً للتلوث المتبادل. ويحتوي لوح التقطيع المتوسط على بكتيريا برازية تزيد بنسبة مئتان بالمئة عن المتواجدة على مقعد المرحاض المتوسط. ويعد كل من الاسفنج وقطع القماش الرطبة المكان المثالي لتكاثر البكتيريا. لقد أثبتت الدراسات أن اسفنجة المطبخ تحتوي على أعلى نسبة من الجراثيم في المنزل. لذا عليكم غسل قطع القماش والاسفنج والمناشف باستمرار.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348