أكثر تسعة أطعمة مسببة للالتهابات يجب تجنبها

يسعى الإنسان دائماً لتجنب الظروف المسببة للالتهابات والتي تنتج عن العدوى أو الإصابات...

مشاركة

أكثر تسعة أطعمة مسببة للالتهابات يجب تجنبها

يسعى الإنسان دائماً لتجنب الظروف المسببة للالتهابات والتي تنتج عن العدوى أو الإصابات. ولكن ماذا عن الظروف الداخلية المثيرة للالتهابات والتي تسبب مجموعة من الأمراض؟

غالبا ما ترتبط الالتهابات المزمنة بالكثير من الأمراض والتي يشكل بعضها خطراً على حياة الشخص مثل السرطان وأمراض القلب. لذا سوف تُفاجأ عندما تعرف ان معظم الظروف الداخلية المسببة للالتهابات تحدث نتيجة الاستهلاك الزائد لأطعمة معينة. وفيما يلي سنلقي نظرة على هذه الأطعمة وكيف تسبب الالتهابات:

1.  ملح الطعام أو ملح المائدة: خلافاً للمعتقد السائد بأن ملح الطعام يحتوي على الكثير من المعادن، فهو في الحقيقة لا يتصف بأي من صفات الملح الطبيعي، حيث انه يخلو من أي أثر للمعادن الأساسية، ويعتبر مثيراً للالتهابات، ويؤثر سلباً على صحة الإنسان، خاصة في حالة الاستهلاك المفرط للملح والذي يؤدي الى تفاقم أمراض التهابية مثل التهاب المفاصل، وتليف الكبد، وأمراض الكلى.

2.  المُحليات السكرية الكيميائية : تماماً مثل السكر، تعتبر المُحليات السكرية الكيميائية عوامل مثيرة للالتهابات بنسبة كبيرة. ولكن هناك كثيرون يعتقدون بأن استبدال السكر الطبيعي بمُحليات سكرية كيميائية هو خيار صحي وذكي، إلا أنه تم اكتشاف علاقة بين بعض هذه المُحليات الكيميائية مثل السكارين والاسباراتيم مع أمراض التهابية مثل سرطان المثانة عند النساء.

3.  الكافيين: وهي مادة غذائية أخرى ينبغي تجنب استهلاكها بكميات كبيرة، حيث ان التناول المنتظم لأكثر من كوب واحد من القهوة أو مواد أخرى تحتوي على الكافيين يومياً يزيد من فرص إثارة الالتهابات. إن هذه المواد لا تسبب التهابات فقط بل تؤدي الى الأرق وتؤثر في عمل الغدة الكظرية (المسؤولة عن تنظيم عمل الكلى).

4.  اللحوم المدعمة : هنا منتج آخر يحتوي على مستويات عالية من حمض اوميغا 6 الدهني. إنها اللحوم المنتَجة تجارياً أي بعد تغذية الحيوانات بأعلاف صناعية. هذه الحيوانات تحتوي على نسب عالية من الدهون المشبعة وذلك نتيجة حقنها بهرمونات، وتغذيتها أعلافاً معالجة كيميائياً تساعدها على النمو بسرعة. لذا يُنصح دائماً بتناول لحوم ذات مصدر طبيعي، بمعنى ان يكون الحيوان قد تغذى على العشب بدلاً من المواد المصنعة تجارياً.

5.  زيت الطبخ: تثير الزيوت النباتية التي تُستخدم للطبخ في البيوت والمطاعم عوامل التهابية إذا ما تم استخدامها بكميات كبيرة، وذلك نتيجة احتوائها على نسبة عالية من حمض اوميغا 6 الدهني. كما أن هذه الزيوت تحتوي على نسب قليلة جداً من دهون اوميغا 3 (دهون مفيدة)، لذا فإن زيادة استهلاك هذه الزيوت قد يساهم في إثارة الالتهابات في الجسم وخاصة إذا ارتبطت بنمط حياة غير نشط.

6.  الدهون التقابلية: تعتبر المنتَجات التي تحتوي على نسب عالية من الدهون التقابلية مُسبباً شائعاَ للالتهابات. وتعد أمراض القلب (الشريان التاجي)، والسرطان، والسكري (الدرجة الثانية) من أشهر الأمراض الرئيسية المرتبطة بالاستهلاك المرتفع لهذه الدهون والتي توجد غالباً في الوجبات السريعة والمقالي.

7.  اللحوم الحمراء: إن تناول اللحوم الحمراء بكميات كبيرة يزيد من فرص الإصابة بأمراض التهابية، حيث انه وفقاً لدراسة أُجريت في جامعة أكسفورد، تم التوصل الى ان الاستهلاك المتكرر للحوم الحمراء يزيد من احتمال الإصابة بالسرطان بنسبة ثلاثة أضعاف. وهذا ناتج بشكل أساسي عن احتواء اللحم الأحمر على جزيء يدعى نيو5جي سي، وهو جزيء لا يوجد في جسم الإنسان. لذا فإن زيادة استهلاك هذه الأطعمة يحفّز الجسم على إنتاج أجسام مضادة والتي بدورها تثير الالتهابات.

8.    منتجات الألبان: نعلم ان الحليب ومنتجات الألبان الأخرى واحدة من أفضل هبات الطبيعة لنا، لكنها أيضا تحتوي على آثار ضارة، فهل تعلم ان ستين بالمئة من سكان الأرض لا يملكون القدرة على هضم الحليب، كما أنّه يُعتبر مثيراً شائعاً للحساسية، وهو أيضا يحفز عدة ردود فعل التهابية في الجسم مثل الطفح الجلدي، والإمساك، وصعوبات التنفس. وفي الحقيقة، إذا كنت تعاني من حساسية ضد الحليب فإن تناول هذه المنتجات قد يسبب لك آلاماً والتهابات في المفاصل. إن ما يحدث من ردة فعل تحسسية تجاه الحليب ما هو إلا نتيجة انبعاث الهيستامين بكميات كبيرة مما يثير الالتهابات.

9.  السكريات: من الطبيعي ان تتصدر السكريات قائمتنا هذه، فهي شائعة جداً حيث نجدها في الكثير من المنتجات مثل المخبوزات والحلويات وحتى المشروبات المُحلية. إن الاستهلاك المفرط للسكريات لا يؤدي فقط الى تسوس الأسنان، فهو قد يسبب أيضاً عدداً من الأمراض الالتهابية المزمنة مثل: داء السكري (الصنف الثاني)، ومتلازمة الأيض (عمليات بيوكيميائية وفسيولوجية شاذة تسبب أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري).

حيث أنه وفقاً لدراسة في المجلة الأمريكية (عن التغذية السريرية)، تم التوصل الى ان الأشخاص الأصحاء الذين يتناولون إفطاراً يحتوي على نسب عالية من السكريات، يعانون بعد وجبتهم من ارتفاع في مستوى السكر في الدم ويرافقه تزايد مؤشرات الالتهابات. لذا ننصحك باتباع أفضل طريقة للتحكم باشتهاء السكر وهي اللجوء الى استخدام المُحليات الطبيعية مثل العسل أو الستيفيا.

ضع اعلانك هنا

كلمات مفتاحية

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348