كيف يؤثر اتباعكم للحمية على أطفالكم

أنت تتبع حمية، إذاً فأنت لا تستطيع الأكل.. هذا ما قالته فتاة صغيرة تبلغ من العمر خمسة أعوام...

مشاركة

كيف يؤثر اتباعكم للحمية على أطفالكم

يلعب شكل جسدكم دوراً فيما يتعلق بشكل جسدهم

"أنت تتبع حمية، إذاً فأنت لا تستطيع الأكل". هذا ما قالته فتاة صغيرة تبلغ من العمر خمسة أعوام في دراسة حول أفكار الفتيات فيما يخص الحمية. لقد بيّنت هذه الدراسة وغيرها من الدراسات أنه يكون لدى الفتيات أفكار حول اتباع حمية غذائية إن كانت أمهاتهن يتبعن الحمية. يلتقط الأطفال التعليقات حول مفاهيم الحمية الغذائية التي قد تبدو غير مؤذية مثل الحد من الأطعمة الدهنية أو التقليل من الأكل. ومع ذلك، وعندما تبلغ الفتيات سن المراهقة، يمكن لحصولهن على أفكار حول الحمية أن يؤدي إلى مشاكل.

يمكن لأي شيء أن يثير المخاوف المتعلقة بالوزن عند الفتيات وأن يؤثر على عادات الأكل الخاصة بهن بطرق غير صحية:

  • أمهات قلقات بشأن وزنهن.
  • أمهات قلقات وبشكل مفرط حول وزن ومظهر بناتهن.
  • اكتساب الوزن بشكل طبيعي وتغيرات الجسد خلال سن البلوغ.
  • ضغط الأقران للحصول على مظهر معين.
  • صراعات مع الاعتداد بالنفس.
  • الصور الإعلامية التي تبين جسد المرأة المثالي كجسد نحيل.

تعتقد الكثير من الفتيات المراهقات ذوات الوزن المعتدل أن لديهن وزن زائد ويكن غير راضيات عن شكل أجسامهن. ويمكن لوجود مخاوف شديدة تتعلق بالوزن والتصرف حيال تلك المخاوف أن يتسبب بالأذى لنمو الفتيات من النواحي الاجتماعية والجسدية والعاطفية. ويمكن لأفعال مثل تخطي وجبات الطعام أو تناول أدوية للحمية أن يؤدي إلى سوء التغذية وصعوبات في التعلم. وبالنسبة للبعض، قد تؤدي الجهود المبذولة من أجل خسارة وزن إلى اضطرابات الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي. وبالنسبة للبعض الآخر، يمكن أن يؤدي الضغط الناجم عن فكرة النحافة إلى اضطرابات الإفراط في الأكل، أي الأكل المفرط الذي يتبعه الشعور بالذنب. والأكثر من ذلك هو ان الفتيات يصبحن عرضة لمزيد من المخاطر الصحية عن طريق محاولة خسارة وزن بطرق غير صحية مثل التدخين.

ورغم ان الأمر غير شائع كما هو الحال بالنسبة للفتيات، فالأولاد أيضاً عرضة لاكتساب عادات أكل غير صحية واضطرابات تناول الطعام. ويصبح شكل الجسد قضية هامة للأولاد المراهقين حيث يكون هنالك صراع مع تغيرات الجسد وإيلاء اهتمام متزايد للصور الإعلامية التي تبين رجل العضلات المثالي.

ساعدوا طفلكم في الحصول على شكل جسد صحي

يهتم أطفالكم بما تقولونه وما تفعلونه، حتى لو لم يبدو الأمر كذلك في بعض الأحيان. وإن كنتم تتذمرون بشكل دائم من وزنكم او تشعرون بضغوطات من أجل تغيير شكل جسدكم، فقد يتعلم أطفالكم أن هذه الأشياء هي عبارة عن مخاوف مهمة. وإن كنتم منجذبين لحميات غذائية "معجزة" فقد يتعلمون أن اتباع حمية مقيدة هو أفضل من اتخاذ خيارات صحية بشأن أسلوب الحياة. وإن أخبرتم ابنتكم أنها ستكون أجمل إن خسرت بعض الوزن عندها ستتعلم أن الهدف من خسارة الوزن هو أن تبدو جذابة ومقبولة عند الآخرين.

الأهل قدوة، وينبغي عليكم محاولة اتباع أنماط أكل صحية وأنشطة جسدية ترغبون بأن يتبعها أطفالهم من أجل صحتكم وصحتهم. من الصعب التعامل مع مخاوف الوزن الشديدة واضطرابات الأكل وكذلك السمنة. ولكن بإمكانكم لعب دور هام في وقاية أطفالكم من هذه المشاكل.

اتبعوا هذه الخطوات لمساعدة أطفالكم في تطوير صورة جسد مثالية تتعلق بالطعام بطريقة صحية:

  • تأكدوا من أن يفهم طفلكم أن اكتساب الوزن هو جزء طبيعي من النمو وخاصة في مرحلة البلوغ.
  • تجنبوا العبارات السلبية حول الطعام والوزن وحجم الجسد وشكله.
  • أتيحوا المجال لطفلكم ليتخذ قرارات حول الطعام مع التأكد من توافر الكثير من الوجبات الرئيسية والخفيفة الصحية والمغذية.
  • أثنوا على جهود طفلكم ومواهبه وإنجازاته وقيمه الشخصية.
  • حددوا مشاهدة التلفاز، وشاهدوا البرامج التلفزيونية مع طفلكم وناقشوا الصور الإعلامية التي ترونها.
  • شجعوا المدرسة لوضع سياسات ضد الحجم والتمييز بين الجنسين والمضايقات والشتائم. ساندوا إزالة قياسات الوزن والدهون العامة.
  • أبقوا خطوط التواصل مفتوحة مع طفلكم.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348