الجوانب النفسية وعلاقتها بالسمنة

ما هي علاقة الحالة النفسية بمرض السمنة؟ وكيف يمكننا تفادي المشاكل الناجمة عنها؟

مشاركة

الجوانب النفسية وعلاقتها بالسمنة

تلعب التركيبة النفسية للشخص دوراً هاماً في إصابته بالسمنة أو منع ذلك، ويرى بعض الخبراء أن أنواعاً معينة من الشخصيات تكون أكثر قابلية للإصابة بالسمنة.

ومن أهم السمات التي تجعل شخصية معينة أكثر ارتباطاً بالسمنة:

  • ضعف الثقة بالنفس.
  • عدم القدرة على ضبط الذات.  
  • عدم استقرار الجانب العاطفي.
  • القابلية المرتفعة للإصابة بالاكتئاب والتوتر.

وتساهم هذه الصفات الشخصية مجتمعة في الإصابة بالسمنة أو الوزن الزائد وبدرجات متفاوتة.

ضعف الثقة بالنفس: هناك الكثير من الأشخاص الذين ينظرون إلى أنفسهم نظرة سلبية ويرون أنهم فاشلون، وعادة ما يلجأون إلى تناول الطعام بحثاً عن الراحة، ومن الممكن أيضاً أن يتخلوا عن جهودهم لخسارة الوزن. ويمكن لأي خلل في برنامجهم لخسارة الوزن أن يؤكد نظرتهم السلبية لأنفسهم وقدراتهم. ولكن يمكن مواجهة هذا الشعور وزيادة الثقة بالنفس من خلال تذكر الإنجازات والنجاحات التي تم تحقيقها في الماضي.

عدم القدرة على ضبط الذات: يشعر الكثير من الأشخاص الذين يعانون من السمنة أنهم لا يستطيعون السيطرة على أنفسهم فيما يخص الأكل. وهم ببساطة لا يستطيعون تخيل أنهم يأكلون كميات أقل من الطعام أو يقللون من الدهون أو يمارسون التمارين بانتظام.

وفي بعض الحالات، يكون الأكل أمراً خارجاً عن الإرادة ولا يشعر الشخص بالراحة إلا عند تناول الطعام. وهنا يمكن لأخصائي نفسي أن يستخدم أساليب التشجيع والدعم النفسي لمساعدة المريض. ويمكن أيضاً الاستفادة من المجموعات والنوادي المختصة بالحمية والتي تقدم الدعم للأعضاء وتشجعهم على الالتزام بالحمية والسلوكيات الصحية.

عدم استقرار الجانب العاطفي: هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من تقلبات نفسية كثيرة، وقد يلجأ هؤلاء إلى الأكل بحثاً عن الاستقرار النفسي والعاطفي، ولكن يمكن للشخص أن يتغلب على هذه الحالة بمساعدة أخصائي نفسي أو خبير تغذية، ويمكن أيضاً الانضمام إلى مجموعة دعم للمساعدة في رفع المعنويات وتشجيع السلوكيات الإيجابية.

الاكتئاب والتوتر: هل تبدأ بالأكل عندما تشعر بالاكتئاب أو التوتر؟ أهم خطوة في علاج هذه المشكلة هي التعرف على مصدر شعورك بالقلق والتوتر، والذي يمكن أن يكون خارج نطاق الوعي. استشر أخصائياً نفسياً إذا كنت تعاني من مشاكل الاضطراب التي تقودك إلى الأكل الزائد.

والخطوة التالية هي أن تتعلم كيف تتحكم بالتوتر والانفعالات النفسية من خلال طرق أخرى لا تشمل تناول الطعام كممارسة اليوغا أو بعض التمارين الخفيفة.

إذا كانت السمنة التي تعاني منها ناتجة عن الاكتئاب فيجب أن تستشير اخصائياً نفسياً حيث باستطاعته أن يصف لك دواءً يقلل من حدة هذه الحالة دون التسبب بزيادة الوزن.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348