المؤشر الغلايسيمي

هنالك الكثير من الاهتمام في الآونة الأخيرة حول دور المؤشر الغلايسيمي في أنظمتنا الغذائية...

مشاركة

المؤشر الغلايسيمي

دليل لتصنيف الأطعمة الكربوهيدراتية على أساس معدل رفعها لمستويات السكر في الدم

ما هو المؤشر الغلايسيمي؟

هنالك الكثير من الاهتمام في الآونة الأخيرة حول دور المؤشر الغلايسيمي في أنظمتنا الغذائية. وهنالك بعض الأدلة التي تشير إلى أن اتباع نظام غذائي ذو مؤشر غلايسيمي منخفض يمكن أن يساعد في خسارة وزن، والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وتجنب النوع الثاني من السكري والسمنة.  

يعد المؤشر الغلايسيمي وسيلة لتصنيف الأطعمة الكربوهيدراتية على أساس معدل رفعها لمستويات السكر في الدم. ستقوم الأطعمة التي يتم هضمها بسرعة برفع مستويات السكر في الدم بسرعة وبالتالي تعطى قيمة مؤشر غلايسيمي مرتفعة، في حين يكون للأطعمة التي لديها تأثير تدريجي على مستوى السكر في الدم قيمة مؤشر غلايسيمي متوسطة أو منخفضة.

يسعى كل من يعاني من مرض السكري لتحقيق هذا الارتفاع التدريجي البطيء في مستويات السكر في الدم بدلاً من الارتفاع فجأة بمعدل كبير، وبالتالي سيعمل تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من السكر على منع ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل كبير ومفاجيء، بينما يمكن لاختيار أطعمة ذات مؤشر غلايسيمي منخفض المساعدة في الشعور بالشبع والتحكم بحالة السكر في الدم. يمكن لطهو الطعام أيضاً أن يؤثر على قيمة المؤشر الغلايسيمي، على سبيل المثال، تكون قيمة المؤشر في الجزر غير المطهو أقل من القيمة في الجزر المطهو.

 

الخضار

 

مؤشر غلايسيمي منخفض

مؤشر غلايسيمي متوسط

مؤشر غلايسيمي مرتفع

البازيلاء الخضراء، الذرة الحلوة، البطاطا الحلوة، الجزر، الخضار المستخدمة في إعداد السلطات مثل الخس، الخيار، الفلفل، البصل.

البطاطا الطازجة المعلبة، البطاطا الطازجة، الشمندر

البطاطا المخبوزة، اليقطين، الجزر الأبيض، البازيلاء المعلبة، الفاصولياء المطهوة، العدس

 

 

الفواكه

 

مؤشر غلايسيمي منخفض

مؤشر غلايسيمي متوسط

مؤشر غلايسيمي مرتفع

الكرز، الخوخ، الغريب فروت، الدراق، التفاح، الإجاص، المشمش المجفف، العنب، الكيوي، البرتقال، مربى الفاكهة

المانغا، البابايا، الزبيب الأبيض، الموز (الناضج فقط)، الزبيب، الأناناس، المشمش الطازج، الفواكه المعلبة في عصير الفاكهة

البطيخ، التمر


ما الدور الذي يلعبه المؤشر الغلايسيمي في مرض السكري؟

مرة أخرى، تذكروا أن كافة الفواكه والخضار تحتوي على كميات قليلة من السعرات الحرارية، ونسب مرتفعة من الألياف، كما أنها غنية بالفيتامينات والمعادن، لذلك فإن اختيار الفواكه والخضار بدلاً من الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسب عالية من السكر والدهون كالبسكويت ورقائق البطاطا وما إلى ذلك سيكون دائماً الخيار الأفضل. يحتاج مرضى السكري لتذكر أن كافة الفواكه تحتوي على سكر الفاكهة الطبيعي، لذا وفي حين أن كافة الفواكه ملائمة للمصابين بمرض السكري، عليكم فقط إيلاء اهتمام للكمية التي تتناولونها في آن واحد. يكفي تناول حصة واحدة من الفواكه في كل مرة.

تعد كافة الخضار ملائمة للذين يعانون من مرض السكري ولن يكون لها تأثير كبير على قراءات السكر في الدم (باستثناء المدرجة في قسم المؤشر الغلايسيمي المرتفع). وهذا لا يعني أنه لا يجب على الأشخاص المصابين بالسكري تناول الفواكه والخضار ذات المؤشر الغلايسيمي المرتفع، عليهم فقط ان يكونوا على علم أن هذه الفواكه والخضار ستعمل على رفع مستويات السكر في الدم بشكل أسرع من غيرها. وهذا قد يفسر قراءة نسبة السكر المرتفعة في الدم التي قد تحصلون عليها في بعض الأحيان إن تناولتم البطيخ كحلوى أو الموز الناضج جداً.

وإضافة لذلك، إن تناول شخص ما على سبيل المثال عشاء مكوناً من السلمون المشوي مع المعكرونة والفلفل والبصل والسلطة، فقد يكون مستوى السكر في الدم منخفضاً جداً مقارنة مع اليوم الذي تناول فيه البطاطا مع البازيلاء المصنعة وسمك السلمون المشوي. إن المؤشر الغلايسيمي في المعكرونة والسلطة أقل، وبالتالي يكون لها تأثير تدريجي على مستوى السكر في الدم بخلاف البطاطا والبازيلاء المصنعة ذات المؤشر الغلايسيمي المرتفع.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348