أهمية الماء في علاج الحرقة

يحصل الإرتجاع الحمضي عندما تصعد السوائل الحمضية الموجودة في المعدة إلى المريء...

مشاركة

أهمية الماء في علاج الحرقة

يحصل الإرتجاع الحمضي عندما تصعد السوائل الحمضية الموجودة في المعدة إلى المريء، وتسبب شعوراً بالتهيج. في الوضع الطبيعي هناك عضلة دائرية على شكل صمام تقع على مدخل المعدة تسمح بمرور الطعام، و تمنع عودة هذه السوائل إلى القناة الهضمية مسببةً الشعور بالحرقة. ويحدث الإرتجاع الحمضي عندما لا تعمل هذه العضلة بالشكل المطلوب لأي سبب من الأسباب. وهناك الكثير من الإجراءات العلاجية التي يمكن اتخاذها للتقليل من أعراض هذه الحالة مثل: تغيير العادات الغذائية وتغيير نمط الحياة، وتناول الأدوية التي تقلل حموضة المعدة. كما يمكن أيضا استخدام الماء كعلاج طبيعي لمواجهة الحرقة.

علاج الأعراض الشديدة للحرقة

في حال كانت أعراض الحرقة شديدة، فيمكن شرب بضعة رشفات من الماء؛ لتساعد على غسل الأحماض الموجودة في المريء وإنزالها إلى المعدة. ولكن يجب عدم شرب كميات كبيرة من الماء؛ لأن هذا قد يؤدي إلى زيادة حجم محتويات المعدة، وزيادة كمية السوائل التي تصعد إلى المريء. ويمكن أيضاً أخذ الأدوية المتاحة دون وصفة طبية لعلاج هذه الحالات الشديدة.

خطر الإرتجاع الحمضي المزمن
عادة يصف الأطباء أدوية تقلل حموضة المعدة للمرضى الذين يعانون من الإرتجاع الحمضي بشكل مزمن، وفي العادة لا يتم تجاهل أعراض الحرقة عند المرضى، لأنها أولاً تسبب لهم شعوراً بعدم الارتياح بشكل دائم، وثانياً لأن تعرض المريء لأحماض المعدة لفترات طويلة قد يؤدي إلى تضرر الجدار الداخلي للمريء بشكل كبير، وهذا قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان المريء.

مشاكل الأدوية الخافضة للحموضة
للأسف فإن الإستخدام المكثف للأدوية التي تعمل على تخفيف حموضة المعدة قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية. فأحماض  المعده ضرورية لهضم الطعام بشكل كامل، واستخدام مضادات الحموضة بشكل يومي يؤدي إلى تقليل امتصاص بعض المواد الغذائية الضرورية. كذلك فإن الأحماض الموجودة في المعدة تقوم بقتل أنواع كثيرة من البكتيريا الضارة، ويمكن أن يؤدي تقليل الحموضة بشكل زائد إلى إنهاك جهاز المناعة.
الماء هو الحل

يمكن للمريض أن يستخدم الماء بدلاً من الأدوية لتقليل حموضة المعدة، والحفاظ على رقم حموضة معقول.
وهناك مقياس علمي يسمى الرقم الهيدروجيني أو مقياس الحموضة يتراوح بين 0 و 14، بحيث تعبر نقطة المنتصف وهي 7 عن بيئة متعادلة - لا حمضية ولا قاعدية- ، وإذا زاد الرقم عن 7 فيعتبرالوسط قاعدياً، وإذا قل عن 7 فالوسط حمضي. كل رقم على هذا المقياس يزيد عن الرقم الذي يسبقه بعشرة أضعاف من حيث الحمضية أو القاعدية.
الماء مركب متعادل ويساعد على تخفيف حموضة المعدة، لكن لا يجوز شرب كميات كبيرة من الماء أثناء الطعام؛ لأن هذا قد يؤدي إلى إرتفاع منسوب السوائل في المعدة لتصل إلى العضلة العاصرة مسبباً خللاً في عملها.

المياه المعدنية أم مياه الحنفية؟

معظم المياه المعدنية المعبأة تكون مائلة إلى الحموضة بدرجات متفاوتة، ولكن هناك أيضاً أصناف معينة وعلامات تجارية قاعدية. والمياه القاعدية أفضل في تخفيض حموض المعدة.  وتختلف المياه الموجودة في الشبكة من منطقة لأخرى، و لكن غالبية منشآت التنقية تستخدم القواعد في عمليات التعقيم مما يجعل مياه الحنفية قاعدية في الغالب.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348