تهدئة حرقة المعدة والارتداد

حرقة المعدة هي حالة شائعة جداً...

مشاركة

تهدئة حرقة المعدة والارتداد

حرقة المعدة هي حالة شائعة جداً. وفي الحقيقة، يعاني ما نسبته ست وثلاثون بالمئة من الأشخاص السليمين من حرقة المعدة مرة واحدة في الشهر على الأقل. يمكن لتغيير عادات الأكل وأسلوب الحياة المساعدة في التخفيف من حدة الألم الناجم عن حرقة المعدة. سيزودكم هذا المقال بأفكار مفيدة للتخفيف من حدة هذه الحالة غير المريحة.

لماذا يصاب الناس يحرقة المعدة؟

عند تناول الطعام فإنه ينتقل باتجاه الأسفل عبر المريء ليصل إلى المعدة. وعندما تصابون بحرقة المعدة فقد يرتد بعض الطعام وأحماض المعدة إلى المريء. وهذا يتسبب بحرقة في الجزء السفلي من الصدر والمعروفة أيضاً بحرقة المعدة.

ارتجاع المريء وحرقة المعدة

يصاب الكثير من الناس بحرقة المعدة بين الحين والآخر وخاصة بعد تناول أطعمة معينة. كما أن حرقة المعدة شائعة الحدوث خلال فترة الحمل. ولكن وعندما تصبح حرقة المعدة مرضاً مزمناً ومشكلة متكررة الحدوث فقد يخبركم الطبيب بأن لديكم مرض ارتجاع المريء.
وفي حالة ارتجاع المريء، يرتد الطعام والحامض من المعدة ويتسبب بتهيج المريء. وهذا يدعى ارتداد الحامض. وتعد حرقة المعدة العارض الأكثر شيوعاً لمرض ارتجاع المريء.
إن كنتم مصابين بفتق الحجاب الحاجز فقد تصابون أيضاً بمرض ارتجاع المريء. ويحدث فتق الحجاب الحاجز عندما يبرز الجزء العلوي من المعدة فوق الحجاب الحاجز. ويزيد فتق الحجاب الحاجز من احتمالية ارتداد الحامض من المعدة. وفي بعض الأحيان، لن تتمكنوا من معرفة أن لديكم فتقاً في الحجاب الحاجز إلا بعد إصابتكم بارتجاع المريء.

كيف يمكن الوقاية من او السيطرة على حرقة المعدة؟

قد يعمل تغيير عادات الأكل أو أسلوب الحياة على الوقاية من حرقة المعدة الخفيفة. إليكم بعض الاقتراحات التي يمكنكم تجربتها.

تجنبوا الأطعمة التي قد تتسبب بحرقة المعدة

يمكن لبعض الأطعمة زيادة ارتداد حمض المعدة مما يزيد حرقة المعدة سوءاً. وتختلف الأطعمة التي تحفز حرقة المعدة من شخص لآخر. وقد يتسبب واحد أو أكثر من الأطعمة التالية بإصابتكم بهذه الحالة:

  • النعناع.
  • التوابل.
  • الشوكولاتة.
  • الفواكه والعصائر الحمضية كالبرتقال أو الغريب فروت.
  • البصل.
  • الثوم.
  • منتجات الطماطم كصلصة الطماطم ومعجون الطماطم والبيتزا.

تجنبوا الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون

قد تتسبب الأطعمة الدهنية بحرقة المعدة، لذا من المهم أن:

  • تختاروا اللحوم قليلة الدهون وبدائلها كالدواجن منزوعة الجلد والأسماك واللحوم الخالية من الدهون. حاولوا تجربة البقوليات كالحمص والتوفو والعدس بدلاً من ذلك.
  • تختاروا منتجات الألبان قليلة الدسم. اختاروا اللبن والحليب الخاليين من الدسم أو يحتويان على نسبة واحد بالمئة. قللوا من استخدام الجبن واختاروا الجبن الذي يتضمن نسبة تقل عن عشرين بالمئة من دسم الحليب.
  • تقللوا من استهلاك الحلويات التي تحتوي على نسب عالية من الدهون كالبوظة والكعك والبسكويت والفطائر.
  • تتناولوا كميات أقل من الأطعمة الدهنية والمقلية كالدونات والبطاطا المقلية.
  • تقللوا من الدهون المستخدمة في الطهي والطعام إلى 30-45 مل (ملعقتين إلى ثلاث ملاعق كبيرة) في اليوم. اختاروا الدهون غير المشبعة كزيت الزيتون والكانولا وفول الصويا.
  • انتبهوا إلى وقت وكيفية تناولكم للطعام

يمكن لتناول الطعام أثناء الاستلقاء أن يثير حرقة المعدة أو يجعلها تسوء. ومن أجل المساعدة في الوقاية من حرقة المعدة:

  • تناولوا الوجبات وأنتم جالسون وليس أثناء الاستلقاء أو الاتكاء. لا تقوموا بالاستلقاء إلا بعد مرور خمس وأربعين إلى ستين دقيقة من تناول وجبة الطعام.
  • تجنبوا الأكل قبل النوم بمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات.

سيساعدكم تغيير عوامل نمط الحياة هذه على التخفيف من حدة ألم حرقة المعدة:

  • بلوغ وزن صحي والحفاظ عليه. يعمل الوزن الزائد على الضغط على المعدة وقد يزيد من ارتداد الحامض، مما يسبب حرقة المعدة.
  • لا تتناولوا كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة.
  • قللوا من استهلاككم للكافيين.
  • أقلعوا عن التدخين. يعمل التدخين على إضعاف الجزء من المريء الذي يبقي الحمض بعيداً.
  • قفوا باستقامة أو اجلسوا باعتدال. حافظوا على قوام جيد. سيساعد الجلوس باعتدال على إبقاء حمض المعدة في الأسفل ومنع او تقليل الارتداد.
  • تجنبوا ارتداء السراويل الضيقة حيث يمكنها الضغط على المعدة ودفع الحامض للأعلى وزيادة الارتداد.
  • قوموا برفع الجزء العلوي من السرير ستة إنشات من خلال وضع كتل تحت أعمدة السرير. سيساعد هذا على إيقاف حمض المعدة من الارتفاع إلى المريء. لن يساعدكم استخدام المزيد من الوسائد في ذلك.

ماذا لو لم تجدي الحمية وتغيير أسلوب الحياة نفعاً؟

إن اردتم ما يخفف من حرقة المعدة على المدى القصير فقد يساعدكم استخدام مضادات الحموضة. مضادات الحموضة هي أدوية تعمل على تقليل حموضة المعدة. تحدثوا مع طبيبكم إن تكرر حدوث الحرقة أكثر من ثلاث مرات في الأسبوع أو إن لم تجدي مضادات الحموضة نفعاً. قد يقدم لكم الطبيب دواء يوقف ارتداد الحموضة. وقد يحتاج بعض الناس إلى الجراحة.
ملاحظة: إن كانت حرقة المعدة مصحوبة بالتقيؤ أو انخفاض نسبة الحديد أو فقدان وزن أو ألم في الصدر عندها ينبغي عليكم رؤية الطبيب فوراً.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348