خسارة الوزن وصرعات الحميات الغذائية

يصعب في هذه الأيام فتح مجلة دون القراءة عن خسارة الوزن ...

مشاركة

خسارة الوزن وصرعات الحميات الغذائية

يصعب في هذه الأيام فتح مجلة دون القراءة عن برنامج خسارة الوزن المعجزة القادم. ولكن إن كانت هذه الحميات الغذائية فعالة جداً، فلماذا هنالك الكثير من الحميات الغذائية الجديدة؟

تخلصوا من الوزن الزائد بطريقة صحيحة

قد تبحثون عن طريقة سريعة لخسارة الوزن، ولا يوجد هنالك نقص في صرعات الحميات الغذائية من حولكم. قد تقدم هذه الحميات الغذائية نتائج قصيرة المدى، ولكن من الصعب تحملها، وتؤدي هذه الحميات في النهاية إلى حرمانكم من العناصر الغذائية الضرورية التي يمكن للأكل المتوازن فقط أن يقدمها لكم.

من السهل التعرف على بدعة حمية غذائية

بشكل نموذجي، تتقاسم صرعات الحميات الغذائية بعض او كل الخصائص التالية:  

  • تبشر بحل سريع.
  • تشجع الأطعمة "السحرية" أو مزيج من الأطعمة.
  • توحي بأنه يمكن للطعام تغيير كيمياء الجسد.
  • تستثني أو تحد وبشكل كبير من المجموعات او العناصر الغذائية مثل الكربوهيدرات.
  • تتضمن قواعد صارمة تركز على خسارة الوزن.
  • تفرض ادعاءات استناداً إلى دراسة واحدة أو الشهادات فقط.

أنتم بحاجة في بعض الأحيان إلى حمية خاصة

من المؤكد ان بعض الحالات الطبية تتطلب خطط تناول طعام خاصة. وفي هذه الحالات، يجب عليكم اتباع أي توصيات يعطيها لكم الطبيب.

يمكن لصرعات الحميات التسبب بمشاكل صحية

لأن هذه الحميات عادة ما تستثني أطعمة رئيسية، فقد تتسبب بالأعراض التالية:

  • الجفاف.
  • الوهن والإعياء.
  • الغثيان والصداع.
  • الإمساك.
  • عدم الحصول على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن.

قد تعني صرعات الحميات الغذائية التي تعمل على الحد من المجموعات والعناصر الغذائية أيضاً انكم تفقدون الآثار الصحية الوقائية الي تقدمها خطة الأكل المتوازن. نحن لا نعلم ما إن كانت هذه الحميات آمنة على المدى الطويل، أو ما إن كانت تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض متنوعة.

الإجابة هي خطة أكل متوازن

لا داعي للقلق. فهنالك خطة أكل تؤتي بثمارها. بإمكانكم تحقيق والحفاظ على وزن جسد صحي دون استثناء أي نوع من الطعام لأنه باستطاعتكم تناول كل شيء ولكن باعتدال.

إنها تدعى خطة الاكل المتوازن ولا شيء جديد فيها. وبدمجها مع نشاطات جسدية معتدلة فإنها ستعمل على تغيير حياتكم. ومن أجل وضع خطة أكل متوازنة ناجحة، أنتم بحاجة إلى:

  • تناول الكثير من الخضار والبقوليات والفواكه.
  • تضمين مجموعة متنوعة من الحبوب (بما في ذلك الخبز والأرز والمعكرونة)، ويفضل منتجات الحبوب الكاملة.
  • تضمين اللحوم الخالية من الدهون والسمك والدجاج أو بدائلها.
  • تضمين الحليب واللبن والجبن أو بدائلها.
  • شرب الكثير من الماء.
  • الحد من الدهون المشبعة والتقليل من استهلاك الدهون بشكل عام.
  • اختيار أنواع الأطعمة قليلة الدسم قدر الإمكان.
  • اختيار الأطعمة التي تحتوي على نسب قليلة من الملح.
  • استهلاك كميات معتدلة من السكريات والأطعمة والمشروبات التي تحتوي على سكر مضاف. وبشكل خاص، قللوا من تناول المشروبات المحلاة بالسكر.

استيفاء احتياجات الجسد

يعني وزن الجسم المستقر أن عدد السعرات الحرارية المتواجدة في الأطعمة يتطابق مع عدد السعرات الحرارية المستهلكة من قبل الجسد. وإن كان وزنكم في ازدياد فقد يعني ذلك أنكم تتناولون كميات كبيرة من الطعام، أو أنكم لا تمارسون أنشطة رياضية كافية، أو كليهما.
تحتوي المكونات الغذائية المختلفة على مستويات مختلفة من السعرات الحرارية:

  • الدهون هي الأكثر تركيزاً، فهي تحتوي على 9 سعرت حرارية لكل غرام.
  • تحتوي البروتينات على 4 سعرت حرارية لكل غرام.
  • تحتوي الكربوهيدرات على 4 سعرت حرارية لكل غرام.
  • بينما تحتوي الكحوليات على 7 سعرت حرارية لكل غرام.

الكربوهيدرات هي وقود الجسد

تزود الكربوهيدرات الجسد بالطاقة. وتتضمن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الكربوهيدرات ما يلي:

  • الفواكه.
  • الخضار وخاصة البطاطا والذرة.
  • البقوليات بما في ذلك الفاصولياء المجففة والبازيلاء والعدس.
  • الحبوب.
  • الخبز.
  • حبوب الإفطار.
  • الأرز والمعكرونة.
  • الحليب واللبن قليل الدسم.

إن هذه الأطعمة غنية بالفيتامينات والمعادن، وهي بشكل عام قليلة الدهون. وهذا يجعلها ملائمة جداً في خطة الأكل الصحي. كما أن بعضها يعد مصدراً ممتازاً للألياف الغذائية بما في ذلك منتجات الحبوب الكاملة والبقوليات والفواكه والخضار.

تعد الأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكر المضاف (كالمشروبات الغازية والحلوى) مصدراً آخر للكربوهيدرات، ولكنها تزودكم بسعرات حرارية إضافية والقليل من الفيتامينات والمعادن.

تساعد البروتينات الجسد في بناء خلايا جديدة

البروتينات هي عنصر غذائي أساسي تحتاجونه طوال حياتكم. ويحتاج جسدكم البروتين لإنتاج والحفاظ على وتجديد كافة أنسجته وخلاياه. ويمكن إيجاد البروتينات في الأطعمة النباتية والحيوانية:

•  البروتين الحيواني: الأطعمة الحيوانية التي تحتوي على البروتين هي اللحم والدجاج والسمك والبيض ومنتجات الألبان.

•  البروتين النباتي: تتضمن الأطعمة النباتية التي تحتوي على البروتين: التوفو والمكسرات والحبوب والعدس والفاصولياء المجففة والبازيلاء وحليب الصويا.

تساعد الدهون الجسد على امتصاص العناصر الغذائية

أنتم بحاجة للحصول على بعض الدهون، فهي مهمة للكثير من العمليات الحيوية في الجسم. تعمل الدهون على حماية أعضائكم وإبقائكم دافئين ومساعدة جسدكم في امتصاص ونقل العناصر الغذائية حوله. كما أنها تساعد في إنتاج الهرمونات.

من المهم اختيار الأطعمة التي تحتوي على دهون صحية. يتناول الكثير من الناس دهوناً أكثر مما يحتاجه جسدهم، ويمكن لهذا أن يؤدي إلى زيادة الوزن والإصابة بأمراض القلب.

الدهون غير المشبعة هي النوع الصحي من الدهون. ويمكن إيجادها في زيت عباد الشمس وزيت العصفر وزيت الفستق وزيت الزيتون والزبدة الأحادية غير المشبعة والمكسرات والبذور والأفوكادو. إن هذه الدهون أفضل بالنسبة لكم من الدهون المشبعة المتواجدة في الزبدة والكريمة واللحوم الدهنية والنقانق والبسكويت والكعك والأطعمة المقلية.

كونوا نشيطين كل يوم

بمجرد أن يصبح لديكم نمط اكل صحي، ستشعرون في وقت قريب أن لديكم طاقة إضافية وسترغبون في أن تكونوا أكثر نشاطاً. ولجعل الأمر أسهل عليكم من أجل الحصول على المقدار الصحيح من الرياضة كل يوم، إليكم بعض الاقتراحات:

  • فكروا في الحركة على أنها فرصة وليست أمراً مزعجاً.
  • خصصوا ثلاثين دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية المعتدلة، ويفضل القيام بذلك في كل الأيام.
  • استمتعوا بممارسة تمارين حيوية منتظمة إن استطعتم ذلك لمزيد من الصحة واللياقة.
  • تذكروا أنه كلما ازدادت ممارسة التمارين ازدادت الفوائد التي تجنوها منه.

اتباع أسلوب حياة صحي هو أسهل مما تتوقعونه

يمكن لتغيير عادات الأكل والأنشطة البدنية الخاصة بكم أن يكون صعباً في البداية. ولكن وبمجرد ان تبدأوا تصبح المواصلة أمراً سهلاً. إليكم بعض النصائح للمساعدة في تسهيل عملية الانتقال:

  • قوموا بدمج أسلوب حياة مليء بالنشاط مع الأكل الصحي.
  • قوموا بإجراء تغييرات صغيرة طويلة الأمد يمكن إنجازها على أسلوب حياتكم وعادات أكلكم.
  • تناولوا الأطعمة المغذية قليلة السعرات الحرارية.
  • حافظوا على حجم معتدل لحصص الطعام.
  • تناولوا كفايتكم من الطعام وليس إلى أن تشعروا بالشبع.
  • ابذلوا جهدكم لتجنب الأكل عندما لا تشعرون بالجوع.
  • خذوا في الاعتبار أنكم قد تشعرون بالجوع في بعض الأيام أكثر من الأيام الأخرى.
  • تناولوا الطعام ببطء واستمتعوا بطعامكم.
  • تناولوا وجبات منتظمة تتضمن الفطور والغداء والعشاء.
  • قللوا كمية الأطعمة "الإضافية" التي تتناولونها.

تشمل الأطعمة الإضافية البسكويت والكعك والحلويات والمعجنات والمشروبات الغازية ومكونات الوجبات الخفيفة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون مثل رقائق البطاطا والفطائر وفطائر اللحم ولفائف النقانق والأطعمة الجاهزة الأخرى والمصاص والشوكولاتة.

اشعروا بالرضا عن أنفسكم

يتضمن كونكم تتمتعون بصحة جيدة الشعور بالرضا عن النفس. لا تقبلوا الصور غير الواقعية التي تبثها وسائل الإعلام. في بعض الأوقات، تكون هنالك ضغوطات من العمل والعائلة، وهذا يجعل من الصعب الحفاظ على أسلوب حياة صحي. يمكن لتبني عادات أكل متوازن مساعدتكم في الشعور بالرضا عن أنفسكم.

صرعات الحميات الغذائية هي إحدى الضغوطات التي لا تحتاجونها في حياتكم. سيمنحكم الأكل الصحي وممارسة التمارين الرياضية مزيداً من الطاقة سيجعلكم تشعرون بالصحة. كما ستكونون قدوة حسنة لأطفالكم وستكونون قادرين على العناية بعائلتكم عن طريق تقديم طعام صحي لهم. وستصبح فكرة اتباع حمية فكرة غريبة بمجرد أن تصبح مجموعة واسعة من الأطعمة المغذية والتمارين الرياضية جزءاً من روتينكم اليومي.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348