عشر نصائح للتخفيف من حدة ارتداد الحامض

اتبعوا هذه النصائح المتعلقة بعادات الأكل وأسلوب الحياة...

مشاركة

عشر نصائح للتخفيف من حدة ارتداد الحامض

اتبعوا هذه النصائح المتعلقة بعادات الأكل وأسلوب الحياة من اجل تجنب أو التخفيف من الآلام المرتبطة بمرض ارتجاع المريء وارتداد الحامض وحرقة المعدة:

1. استرخوا وتناولوا طعامكم ببطء: بدلاً من تناول كمية كبيرة من الطعام في جلسة واحدة، الأمر الذي يمكن أن يزيد أعراض ارتداد الحامض سوءاً، تناولوا الطعام فقط إلى أن تشعروا بالشبع بشكل مريح (أي لا تفرطوا في الأكل). تأكدوا أن تجلسوا وتأخذوا وقتكم أثناء تناول وجبة الطعام، ينبغي أن تشعروا بالجوع لتستمتعوا بكل لقمة. إحدى الخدع الفعالة من أجل الإبطاء في تناول الطعام هي وضع الشوكة على الطاولة بين الحين والآخر أثناء الأكل.

2. قللوا من تناول المشروبات خلال وجبات الطعام: إن كنتم تعانون من ارتجاع المريء فعليكم الحد من تناول السوائل مع الوجبات. تضيف السوائل على كمية الطعام في معدتكم وتزيد من انتفاخ المعدة. وتفرض المعدة الممتلئة مزيداً من الضغط على العضلة العاصرة السفلية للمريء (LES)، وهي العضلة التي عادة ما تمنع الطعام من الرجوع إلى المريء، وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بالارتداد. ومن أجل تصغير حجم المعدة، اشربوا رشفات صغيرة من الماء أثناء تناول الطعام، وحاولوا شرب كمية أكبر بين الوجبات وليس خلالها.

3. تخلصوا من الوزن الزائد: يعد الوزن الزائد مساهماً رئيسياً في حرقة المعدة. وتكون احتمالية إصابة الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بأعراض ارتجاع المريء ضعف الأشخاص ذوي الوزن الصحي. وقد يعمل الوزن الزائد على زيادة الضغط على المعدة مسبباً تراخي العضلة العاصرة السفلية للمريء مما يتيح المجال للتدفق الارتجاعي للمعدة. ومن الممكن أن تطلق دهون الجسد أيضاً مواد كيميائية تتداخل مع عملية الهضم الطبيعية. والخبر الجيد هو أن الدراسات أثبتت أن فقدان القليل من الوزن يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض والسيطرة على حرقة المعدة.

4. قوموا بممارسة تمارين رياضية معتدلة: الكلمة الرئيسية هنا هي "معتدل". يمكن للتمارين الرياضية النشطة مثل تمارين الجري التسبب بتهيج القناة الهضمية وتحفيز الارتداد، ولكن ممارسة تمارين معتدلة قليلة التأثير كالمشي هو في الواقع أمر مفيد (كما أنها تبقيكم منتصبين وتسمح للجاذبية بالمساعدة على الهضم). كما يمكن لممارسة التمارين أيضاً مساعدتكم على خسارة الوزن مما يعمل على التخفيف من حدة حرقة المعدة بشكل كبير. ومن أجل الحد من خطر الأعراض، انتظروا ساعتين على الأقل بعد تناول الطعام لممارسة التمارين، كما ينبغي عليكم أيضاً تجنب المشروبات الرياضية التي قد تؤدي إلى تفاقم الارتداد بفعل حموضتها. وفي حال كنتم مستجدين، ابدأوا ببطء ومارسوا ما لا يقل عن ثلاثين دقيقة من المشي معظم أيام الأسبوع.

5. قللوا الدهون: استغنوا عن أجنحة الدجاج والأطعمة المقلية والبيتزا ذات الحجم المضاعف وشرائح اللحم الدهنية. تعمل هذه الوجبات الغنية بالدهون على إرخاء العضلة العاصرة السفلية للمريء وتؤخر عملية الهضم، الأمر الذي يجعلكم أكثر عرضة للإصابة بالارتداد. وبدلاً من ذلك، اجعلوا البروتينات الخالية من الدهون (كالدواجن منزوعة الجلد والأطعمة البحرية والفاصولياء والأجزاء الخالية من الدهون من اللحوم الحمراء) والمنتجات الغنية بالألياف والحبوب الكاملة العناصر الأساسية في نظامكم الغذائي.

6. احترسوا من الأطعمة المحفزة: عندما يتعلق الأمر بنظامكم الغذائي فإن تناول وجبات صغيرة هو الخطوة الأهم التي يمكنكم اتخاذها للوقاية من الارتداد، وهي أهم من تغيير الأطعمة التي تتناولونها. ويقال بأن هنالك أطعمة معينة يمكنها مفاقمة الأعراض عند بعض الناس. والأطعمة الأكثر شيوعاً هي الأطعمة المقلية أو الدهنية، والكحول، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والشاي، والشوكولاتة، والنعناع والأطعمة بنكهة النعناع، والعصائر والفواكه الحمضية، والطماطم وصلصة الطماطم، والأطعمة الحارة، والبصل، والثوم، والمشروبات الغازية. إن لدى كل شخص محفزات مختلفة، ولكن إن وجدتم أن هذه الأطعمة لا تسبب لكم أي ازعاج عندها يمكنكم الاستمرار في تناولها.

7. لا تستلقوا بعد تناول الطعام: إن كنتم عرضة لارتداد الحامض، فمن المهم ألا تستلقوا لمدة ساعتين على الأقل بعد تناول وجبة الطعام او وجبة خفيفة. يجب عليكم الوقوف والمشي لتشجيع تدفق العصارات المعدية في الاتجاه الصحيح. وللسبب ذاته وأثناء النوم، حافظوا على الجزء العلوي من جسدكم مرتفعاً عن طريق وضع عدد من الكتب أو إسفين اسفنجي تحت الفراش أو إسناد الساقين على الجزء العلوي من السرير باستخدام الكتب.

8. ارتدوا ملابس فضفاضة: تجنبوا الملابس الضيقة حول منطقة الخصر حيث يمكن أن تضغط على معدتكم وتفاقم الألم وعدم الشعور بالراحة الناجمين عن ارتجاع المريء. وإلى ان تسيطروا على الأعراض، ارتدوا ملابس فضفاضة مريحة.

9. تناولوا علكة بنكهة القرفة بعد وجبات الطعام: يعمل مضغ العلكة على تحفيز إنتاج اللعاب، وهذا يساعد في إبطال مفعول حمض المعدة. كما يحفز مضغ العلكة البلع بشكل متكرر مما يعمل على إزالة الحمض من المريء بشكل أسرع. فقط تأكدوا من اختيار علكة ليست بنكهة النعناع حيث يمكن للنعناع أن يرخي العضلة العاصرة السفلية للمريء ويفاقم الأعراض. اختاروا علكة بنكهة القرفة أو الفواكه بدلاً من ذلك.

10. أقلعوا عن التدخين: هل تحتاجون لسبب آخر من أجل الإقلاع عن التدخين؟ يزيد التدخين من خطر الإصابة بارتجاع المريء، كما يعمل على إبطاء عملية الهضم وزيادة حموضة المعدة والحد من إنتاج اللعاب أيضاً الذي يعد أداة الدفاع الطبيعية للجسد ضد أحماض المعدة. وإضافة لذلك، يؤدي التدخين إلى إلحاق الضرر بالمريء، كما يعمل تدخين السجائر على إتلاف الجهاز الهضمي وإضعاف العضلة العاصرة السفلية للمعدة مما يسبب ارتداد الحمض بشكل مباشر.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348