النشاط البدني يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث

كشفت دراسة حديثة عن أن السيدات اللاتي بلغن سن اليأس والتزمن بأداء التمارين الرياضية...

مشاركة

النشاط البدني يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث

كشفت دراسة حديثة عن أن السيدات اللاتي بلغن سن اليأس والتزمن بأداء التمارين الرياضية خلال أربع سنوات سابقة لبلوغهـن هـذه السن كن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي، مقارنة بغيرهـن ممن لم ينتظمن على أداء التمارين الرياضية خلال هذه السنوات الأربع.

تقول اجينز فويرنير، العاملة في مركز بحوث علم الأوبئة وصحة السكان في معهـد جوستاف روسي، إن الوصول للمكافئ الأيضي 12 خلال أسبوع يتطلب المشي لأربع ساعات أسبوعياً، أو ركوب الدراجات، أو القيام بأي رياضات أخرى لمدة ساعتين في الأسبوع، كما أنهـا تتفق مع توصيات صندوق أبحاث السرطان العالمي للمشي لمدة ثلاثين دقيقة يومياً.

وتوضح الدراسة أنه ليس من الضروري الانخراط في الأنشطة المكثفة أو المتكررة حيث يمكنك الاستفادة إذا قمت بالمشي لمدة ثلاثين دقيقة فقط بشكل يومي.

وقد وجد الباحثون أن أداء التمارين الرياضية الترفيهـية، حتى أكثرهـا تواضعاً، من الأشياء التي لهـا تأثير سريع يتعلق بخطورة الإصابة بسرطان الثدي. وعلى الرغم من ذلك، نجد أن انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي مرتبط بالانتظام على أداء التمارين الرياضية لأن عدم الالتزام بذلك يرفع من خطر الإصابة.

ولذلك فإن ممارسة النساء للتمارين الرياضية بعد سن اليأس يجب أن يكون بشكل منتظم، وعلى هؤلاء اللاتي لا يمارسن التمارين الرياضية البدء بأدائهـا لأن خطر إصابتهـن بسرطان الثدي يرتفع بشكل كبير مع إهـمالهـن لأداء التمارين الرياضية.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348