ضربات الشمس من المحتمل أن تكون خطراً يهدد حياة عدائي المسافات الطويلة

إن خطر التعرض لضربات الشمس يفوق خطر التعرض لنوبة قلبية بعشرة أضعاف...

مشاركة

ضربات الشمس من المحتمل أن تكون خطراً يهدد حياة عدائي المسافات الطويلة

كشفت دراسة أن خطر التعرض لضربات الشمس، الذي يهدد حياة العدائين لمسافة عشرة كيلو مترات فأكثر، يفوق خطر التعرض لنوبة قلبية بعشرة أضعاف.

وأشار الباحثون إلى أن النتائج ربما تلعب دوراً في النقاش الدائر حول تخطيط كهربائية القلب لمنع الموت المفاجئ عند الرياضيين، من خلال تقديم منظور جديد فيما يتعلق بأكبر خطر على صحة العدائين.

يقول الطبيب سامي فيسكين، طبيب القلب وأحد كبار مؤلفي الدراسة في المركز الطبي في جامعة تل أبيب، إن البحث بين عدم وجود دراسات تحليلية للاستراتيجيات المحتملة لمنع حدوث ضربة الشمس خلال هذا النوع من الأحداث.

ومن أكثر الأسباب المعروفة التي تؤدي إلى الموت المفاجيء خلال سباقات التحمل هو الموت المفاجيء بسبب أمراض القلب التي لم يتم كشفها عند أشخاص صغار في السن يبدون بصحة جيدة، بالإضافة إلى ضربات الشمس كسبب ثاني. لكن الباحثين لاحظوا أن الموت المفاجىء نتيجة حالة مرضية قلبية غير معروفة حظيت باهتمام أكثر في الوسط الإعلامي والصحي.

وأضاف فيسكين: "كان من المهم أن يثقف الأطباء العدائين بالطرق التي تقلل خطر ضربات الشمس، بما فيها قضاء مدة 10 الى 14 يوماً للتكيف مع المناخ الدافيء، وعدم تشجيع الشخص على الركض إذا كان مريضاً، أو إذا كان مريضاً مؤخراً، لأن وجود حمى مسبقاً يضعف قدرة الجسم على تبديد الإجهاد الحراري، بالإضافة إلى تطوير أساليب أفضل لمراقبة حرارة الجسم خلال النشاط البدني".

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348