لعب كرة القدم يفيد مرضى السكري

تشير دراسات جديدة إلى قدرة كرة القدم على إحداث تغيرات في شكل الجسم...

مشاركة

لعب كرة القدم يفيد مرضى السكري

تشير دراسات جديدة إلى قدرة كرة القدم على إحداث تغيرات في شكل الجسم، وعلى نسبة السكر لدى مرضى السكري من النوع الثاني؛ كما أنهـا تساعد على خفض ضغط الدم بشكل فعال لدى الرجال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. وقد أُجريت هـذه الدراسة من قبل مركز كوبنهـاجن للصحة والرياضات الجماعية في جامعة كوبنهـاجن.

وأشارت الدراسة إلى أن الانتظام على أداء تمارين كرة القدم الترفيهـية مرتين خلال أربع وعشرين أسبوعاً كان عاملاً مساعداً على خفض ضغط الدم لدى الرجال الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ومرض السكر من الفئة الثانية.

إضافة إلى ذلك، فإن الأشخاص المصابين بمرض السكري من الفئة الثانية يفقدون 12% من الدهـون الباطنية، وتنخفض نسبة السكر لديهـم بنسبة 20% أكثر مما يفقدونه عند اتباع الضوابط غير الفعالة.

وترجح هـذه التأثيرات إمكانية خفض خطر الإصابة بأمراض القلب واحتشاء عضلة القلب. ومع قرب نهـاية الدراسة، قل استهـلاك المشاركين لأدوية السكر وارتفاع ضغط الدم.

اعتمدت الدراسة على دراسة التأثيرات الواقعة على واحد وعشرين رجلاً مصاباً بمرض السكر من الفئة الثانية، واثنين وثلاثين رجلاً مصاباً بارتفاع ضغط الدم تتراوح أعمارهـم بين الثلاثين والستين وذلك مع التركيز على عمليات الأيض وتغيرات القلب الوعائية.

تساعد تمارين كرة القدم على رفع معدل ضربات القلب وتعزز من الصحة العامة. ويقول سورن سونبورج، أحد المشاركين المصابين بمرض السكر من الفئة الثانية: "أشعر أن لدي طاقة أكبر بكثير أستطيع من خلالهـا ممارسة نشاطاتي اليومية، وهذا بالتأكيد مرتبط بكون لياقتي البدنية أفضل".

صرح الأستاذ جينز بانجسبو، مدير المشروع، قائلاً: "كان متوسط ضربات القلب أعلى بثمانين بالمئة من أقصى معدل لهـا، كما أنهـا تجاوزت تلك النسبة في أوقات معينة بنسبة تصل إلى تسعين بالمئة. ومما يوضح فاعلية هـذه التمارين النتيجة التي يصل إليهـا المشاركون بعد أربع وعشرين أسبوعاً من الانتظام على أداء تمارين اللياقة البدنية، حيث كان قياس أقصى استهـلاك للأكسجين أعلى بنسبة عشرة بالمئة بالنسبة للمشاركين المصابين بارتفاع ضغط الدم، وأعلى بنسبة اثني عشر بالمئة بالنسبة للمشاركين المصابين بالسكري الذين فقدوا على الأقل 2 كغم من الدهـون في نفس الوقت. فالتمتع بلياقة بدنية أفضل مع نسبة أقل من الدهـون تجعل أداء التمارين الرياضية بشكل يومي أفضل".

ويضيف بانجسبو قائلاً: "وجدنا أن أداء الرجال المصابين بمرض السكري من الفئة الثانية لتمارين كرة القدم هو من العوامل التي تقلل من الدهـون الباطنية، وتعزز من إمكانية السيطرة على مرض السكري في الدم، الأمر الذي يعد ضرورياً للتحكم بالسكر وتجنب تعقيدات المرض".

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348