خمسة أسباب لزيادة الوزن

إن نسبة زيادة الوزن والسمنة المفرطة عالية جداً، خصوصاً في جنوب افريقيا...

مشاركة

خمسة أسباب لزيادة الوزن

هل تعبت من الزيادة في وزنك بدلاً من فقدانه؟ إن نسبة زيادة الوزن والسمنة المفرطة عالية جداً، خصوصاً في جنوب افريقيا، ووفقاً لاختصاصي التغذية الدكتور إنجريد فان هيردن فإن هناك العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة الوزن.

إليك خمسة أسباب محتملة:

1- الحمل

لسوء الحظ، تكون المرأة عرضة لزيادة الوزن أثناء الحمل. ومن المهم فهم أنك ستكتسبين بعض الوزن إن كان وزن طفلك طبيعياً أو إن كنت ستلديه قبل أوانه. ووفقاً للتوجيهات الموصى بها من معهد الطب في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن النساء يجب أن يكتسبن الأوزان التالية خلال أشهر الحمل التسعة حتى يحصلن على نتائج جيدة:

  • وزن متوسط، ومؤشر كتلة الجسم ما بين 18.5و24.9 في بداية الحمل: 11.4 إلى 16 كيلو جرام.
  • وزن قليل، ومؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 في بداية الحمل: 13 إلى 18 كيلوجرام.
  • وزن زائد، ومؤشر كتلة الجسم ما بين 25 و29.9 في بداية الحمل: 7 إلى 11.4 كيلو جرام.
  • بدانة مفرطة، ومؤشر كتلة الجسم أكثر من 30 في بداية الحمل: لا يوجد توصيات إلى الآن.

هناك العديد من العوامل التي تساهم في الزيادة المفرطة في الوزن خلال الحمل وعدم القدرة على فقدان الوزن بعد الولادة. إحدى هذه العوامل هي الاعتقاد بأنه من الضروري "تناول الطعام عن شخصين" خلال الحمل والرضاعة. متطلبات الطاقة للمرأة الحامل تزداد بمعدل 1300 كيلو جول في اليوم فقط في الثلث الثاني من الحمل (بعد أربع شهور).

وخلال فترة الرضاعة، تستطيع الأمهات المرضعات زيادة طاقتهن بمعدل 840 كيلو جول في اليوم. ومن المهم جداً الأخذ في الاعتبار خلال الحمل والرضاعة أن الأمهات يجب أن يسعين بجهد لتحسين نوعية الحمية التي يتبعنها، فضلاً عن الكمية.

2- الولادة بوزن منخفض

إحدى المفارقات أن الأطفال الذين يولدون بوزن خفيف يكونون أكثر عرضة لاكتساب الوزن، وأكثر عرضة للإصابة بالأمراض في فترة البلوغ. عرفت هذه الظاهرة عن طريق باركر، وأصبحت تعرف بفرضية باركر (باركر وأوسموند 1986). وتعتبر أيضاً السبب لأهمية اكتساب الأم وزناً كافياً، لكن ليس مفرطاً، خلال الحمل والرضاعة.

النساء اللاتي يعانين من نقص التغذية خلال الحمل ينجبن أطفالاً بوزن خفيف يميلون لاكتساب وزن مع مرور الوقت، ربما في محاولة لإشباع جوعهم داخل الرحم، وعادةً ما يعانون من السمنة المفرطة في فترة البلوغ.

3- قلة التمارين الرياضية

يجدر الإشارة إلى أن نقص التمارين الرياضية في أي مرحلة من حياة الشخص ستؤدي إلى زيادة في الوزن. يجب أن يتمتع الأطفال والبالغون بالنشاط قدر المستطاع للوقاية من السمنة والتي تزداد سوءاً مع تقدم العمر.

يجب على البالغين محاولة استعادة حالتهم البدنية الجيدة. العصر الحديث مصمم لكي نحافظ على الوقت والجهد، لذلك ينتهي بنا المطاف بالسمنة المفرطة، فكل أداة بدءاً من آلة جز العشب إلى أجهزة الآيبود تجعلنا أقل نشاطاً. ونحن الآن بحاجة للتفكير في مخططات لكي نزيد من نشاطنا البدني، ونستغل فوائد الهندسة والتكنولوجيا الحديثة.

قم باستخدام السلالم العادية بدلاً من السلالم المتحركة والمصاعد الكهربائية. جرب أن تذهب مشياً على الأقدام إلى السوق والعمل، ومارس رياضة الدراجة الهوائية. ليس من الضروري أن تلتحق بنادٍ رياضي باهظ الثمن، إلا إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين يحتاجون للتحفيز والدعم الدائم لأداء التمارين.

يمكنك ممارسة تمارينك وأنت تشاهد التلفاز، أو يمكنك شراء حبل القفز واستخدامه متى أمكنك ذلك، وإذا كنت تعيش في منطقة آمنة فيمكنك أن تمارس رياضة المشي والركض أنت وعائلتك من أجل أن تحفز أبناءك وتزرع فيهم هذه العادة التي ستساعدهم على العيش بشكل صحي.

4- تغيرات في الروتين والبيئة والعادات

كثيراً ما نسمع عن أفراد قاموا بتغييرات جذرية في أسلوب حياتهم كالعمل في الليل أو الذهاب للجامعة، أو في البيئة كالانتقال إلى عمل آخر أو مدينة أخرى أو حتى دولة جديدة، أو في العادات كالإقلاع عن التدخين، أو الحالة الاجتماعية كالزواج، قد اكتسبوا وزناً وعانوا كثيراً لكي يفقدوه.

5- الزواج والزيادة في الوزن

دعونا نلقي نظرة على الزواج كعامل يؤدي إلى زيادة الوزن. لذلك، فإن العديد من النساء يشتكين من زيادة الوزن بعد الزواج. ويعود السبب إلى أنه عندما يبدأ شخصان ذوو خصائص متباينة بالعيش سوياً فإن ذلك يؤثر على زيادة الوزن خاصة عند الزوجة.

العوامل الكامنة

  • احتياجات الطاقة المختلفة: فالرجال لديهم معدل أيض أساسي عالٍ، الأمر الذي يسمح لهم باستهلاك المزيد من السعرات الحرارية. كما أنهم يستهلكون الكثير من الطاقة عندما يمارسون التمارين الرياضية، لأن لديهم نسبة أعلى من الأنسجة العضلية في أجسادهم.
  • الذوق: أنت تحبين السلطة، وهو يحب النشويات واللحوم.
  • النشاطات البدنية: هو يجري عشرة كيلومترات في اليوم، وأنت تمارسين تمارين الشد.
  • الجهاز العصبي: احتمالية إصابة النساء بالاكتئاب كبيرة، وهذا قد يؤدي إلى زيادة وزن الجسم،   بينما يميل الرجال إلى الراحة وعدم الشعور بالتوتر.
  • تناول الأدوية: تتناول العديد من النساء حبوب منع الحمل والتي قد تؤدي إلى زيادة الوزن.
  • •الحمل والرضاعة: وهذا هو الشيء الخاص بالمرأة، وهو أمر محفوف بالقدرة على اكتساب الوزن.

يمكننا أن نتكلم أكثر في هذا الموضوع، ولكن يجب أن نتذكر أن كل زواج له عوامل تحدد من الذي سيفقد الوزن ومن الذي سيكتسبه. ولسوء الحظ، فإن العديد من هذه العوامل تميل باتجاه النساء.

ماذا يمكننا أن نفعل؟

من الواضح أننا محاطين بعدد لا نهائي من العوامل المتنوعة والتي تؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة المفرطة. وكخطوة أولى في محاولتنا لتغيير داء السمنة المنتشر، قد تكون فكرة جيدة لو أننا جميعاً جلسنا وأعددنا قائمة بالعوامل التي تؤدي إلى زيادة الوزن في أجسامنا، وحاولنا بعدها أن نجد حلولاً لهذه العوامل.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348