7 أطعمة مفيدة في محاربة سرطان الثدي

حاربي سرطان الثدي بنظام غذائي طبيعي وصحي

مشاركة

7 أطعمة مفيدة في محاربة سرطان الثدي

إليك 7 اطعمة عليك تناولها لتتجنبي سرطان الثدي:

  • البطاطا الحلوة:

أظهرت دراسة أُجريت في كلية الطب في جامعة هارفارد، أن النساء اللواتي يتناولن الكثير من الأطعمة الغنية بالبيتا كاروتين كالبطاطا الحلوة، قد انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 25٪.

  • البروكلي:

إن تناول البروكلي وغيره من الخضار الكرنبية يسهم في تحسين احتمالية قدرتك على مقاومة سرطان الثدي. حيث أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت في الصين على مجموعة من النساء تم تشخيص إصابتهن  بمرض سرطان الثدي، أن اللواتي يتناولن كمية أكثر من الخضار الكرنبية كن أقل عرضة للوفاة من سرطان الثدي بنسبة 62٪ ، و 35٪ أقل عرضة لتكرار المرض، مقارنة مع اللواتي تناولن كمية اقل من البروكلي.

  • الكرنب الساقي:

يعتبر الكرنب من أغنى الخضراوات بمركبات البيوفلافونويد، حيث تقوم أصباغ النبات بمساعده فيتامين C ومضادات الأكسدة الأخرى على حماية الخلايا من التلف، وبالتالي منع الإصابة بالسرطان. إن الكرنب غني أيضا بالأندولات، وهي مركبات كيميائية تقلل من آثار هرمون الاستروجين، وبالتالي قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي. كما يحتوي الكرنب على نوع آخر من المركبات يدعى اليزوثيوسيانيت، يعمل على تعزيز عمل الأنزيمات التي قد تقي من سرطان القولون.

  • الحبوب الكاملة:

غالبا ما يُنصح الأشخاص المصابون بالسرطان بزيادة كمية الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، وتقليل كمية  الأطعمة الغنية بالدهون في وجباتهم، وخاصة أولئك المصابون بسرطان الثدي والقولون والرحم والبروستاتا وسرطان الجلد.
 ولكن يجب أن تكون المصادر التي يحصلون منها على الكربوهيدرات غنية أيضا بالألياف، ومضادات الأكسدة كالحبوب الكاملة والفواكه والخضروات. حيث تشير بعض الدراسات أن الكربوهيدرات المُحسنة التي تزيد نسبة السكر في الدم قد تقوم أيضا بتغذية الخلايا السرطانية.

  • عش الغراب أو الفطر:

يعد البورتوبيللو والفطر الأبيض مصادر جيدة للسيلينيوم، والذي قد يساعد في مقاومة سرطان البروستاتا. بالإضافة إلى ذلك، فإن الفطر غني بالمركبات الكيميائية النباتية المضادة للأمراض. ووفقا لدراسات أُجريت على مجموعة من النساء في الصين وكوريا، وُجد أن تناول الفطر بشكل منتظم له علاقة بانخفاض خطر الاصابة بسرطان الثدي لديهن.

  • زيت الزيتون البكر:

 وجدت عدة دراسات مخبرية أن مجموعة من المركبات الكيميائية النباتية المضادة للأكسدة، كالهايدروكسيترايسول والاليوبين، اللذان يحتوي عليهما الزيتون وزيت الزيتون البكر قد يعملان معاً للوقاية من سرطان الثدي. حيث أن المركبات الكيميائية الموجودة في زيت الزيتون البكر قد تقي من السرطان عبر كبح التغيرات السرطانية على الخلايا في وقت مبكر.

  • بذور الكتان:

إن بذور الكتان الصغيرة غنية بالألياف والمركبات الكيميائية النباتية التي أثبتت فاعليتها في تثبيط نمو الأورام عند النساء المصابات بسرطان الثدي. وقد أظهرت دراسة أجريت عام 2007، أن بذور الكتان عملت على الحد من نمو الخلايا السرطانية في الفئران التي خضعت للتجارب، ولكن لا تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات على الإنسان لمعرفة حقيقة تأثير هذه البذور على الخلايا السرطانية عند البشر.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348