أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل الحمية

غالبية الحميات تفشل في تحقيق خسارة الوزن المرجوة منها...

مشاركة

أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل الحمية

مع أن خسارة الوزن هي من أشهر القرارات التي يتخذها الناس مع بداية كل عام، ومع أن عدداًُ كبيراً من الناس غالباً ما يتبع حميات معينة، إلا أن غالبية الحميات تفشل في تحقيق خسارة الوزن المرجوة منها، أو على الأقل تفشل في المحافظة على الوزن.

تقول الطبيبة وأخصائية التغذية جيسيكا بارتفيلد: " إن الكثير من الأشخاص يقررون أن ينقصوا وزنهم مع بداية كل عام، إلا أن 20% فقط منهم ينجحون في تحقيق ذلك بالصورة المطلوبة".
وترى الطبيبة أن السبب الرئيسي وراء هذه الظاهرة هو عدم إدراك الناس لحقيقة أن اتباع حمية معينة بحاجة إلى مهارة وممارسة، بالإضافة إلى وجود خطة صحيحة، ومحكمة لخسارة الوزن.

ويمكن تلخيص الأخطاء الرئيسية التي تؤدي إلى فشل الحمية بما يلي:

1- التقليل من أهمية كمية السعرات الحرارية:

معظم الناس وحتى الخبراء يقللون من أهمية كمية السعرات الحرارية التي يتناولونها يومياً. وتنصح الطبيبة بتدوين جميع الأطعمة والأشربة والوجبات الخفيفة، التي يتناولها الشخص في اليوم. وتنصح أيضاً باستخدام وحدات قياس ثابتة، مثل: عدد الملاعق وعدد الأكواب؛ لتنظيم هذه العملية.

2- المبالغة في تقدير النشاط الجسدي:

يجب على الشخص أن يخفض المجموع النهائي للطاقة التي يحصل عليها يومياً بمقدار مئة سعرة حرارية، من أجل أن يخسر باوند واحد بالأسبوع. ولتحقيق هذا الهدف دون أي تغيير على الطعام الذي يتم تناوله، يجب على الشخص أن يمارس التمارين لمدة ساعة واحدة على الأقل يومياً. ولكن يمكن تحقيق ذلك أيضاً بشكل أسهل عن طريق زيادة النشاط اليومي (مثل صعود الدرج بدلاً من استخدام المصعد)، مع ممارسة التمارين لمدة 30 دقيقة يومياً.

3- عدم تنظيم التباعد بين الوجبات بشكل سليم:

يحتاج الشخص إلى كمية ثابتة من الغلوكوز طوال اليوم؛ للحفاظ على المستوى الأمثل من الطاقة، ولمنع حدوث أي خلل في العمليات الداخلية في الجسم.  
وتنصح الطبيبة بارتفيلد بتناول وجبة الإفطار بعد ساعة واحدة فقط من الاستيقاظ، ثم تناول وجبة متوازنة كل ثلاث أو أربع ساعات بعد ذلك. وتوصي كذلك بعدم قضاء أكثر من خمس ساعات متواصلة دون تناول وجبة متوازنة؛ كي لا تتباطأ العمليات الأيضية في الجسم.

4 - عدم النوم لفترات كافية:

تشير الأبحاث إلى أن النوم لفترة تقل عن ست ساعات في الليلة يؤدي إلى ارتفاع معدلات هرمون الغريلين، وهذا يؤدي إلى زيادة الشهية، والرغبة بتناول أطعمة مليئة بالسعرات الحرارية. وكذلك فإن قلة النوم تؤدي إلى زيادة إفراز هرمون الكورتيزول المسؤول عن التوتر، والذي أشارت الأبحاث إلى أن هناك علاقة قوية بينه وبين زيادة الوزن.

وتقول الطبيبة: إن أهم نقطة في خسارة الوزن هي المثابرة، حيث أن الوصول إلى الوزن المطلوب يتطلب تغيير السلوك، وهذا يتطلب فترة لا تقل عن ثلاثة أشهر.   

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348