كيف تحفز طفلك على الحفاظ على صحته

بإمكانك جعل طريقة حياة الأطفال صحية إذا أدخلت الترفيه إلى حياتهم...

مشاركة

كيف تحفز طفلك على الحفاظ على صحته

بإمكانك جعل طريقة حياة الأطفال صحية إذا أدخلت الترفيه إلى حياتهم. وهـنا نعرض إليك بعض الأفكار والأنشطة المختلفة حول كيفية مساعدتهـم في تحضير وطهـي وجباتهـم بطريقة مرحة. هناك بعض الأطعمة التي يجب تضمينها في نظام الطفل الغذائي اليومي من بينها خمسة أنواع مختلفة من الفاكهـة والخضروات على الأقل لمدة خمسة أيام في الأسبوع.               

كما يجب أن تحتوي وجبات الأطفال على النشويات مثل البطاطا والخبز والمعكرونة والأرز (اختر وجبة متنوعة من الحبوب الكاملة إذا كان ذلك ممكناً)، وبعض الألبان ومنتجاتهـا (اختر المنتجات قليلة الدسم إذا كان ذلك ممكناً)، وبعض الأطعمة التي تعد مصادر هـامة للبروتين مثل اللحم والسمك والبيض والفول والعدس.                                               

علموا أطفالكم ما يحتاجون معرفته عن الطعام

سواء كان أطفالك في المرحلة التأسيسية أو بلغوا ست سنوات من العمر فمن الضروري أن تعلمهـم دائماً كيفية الوقاية من السمنة.

  • اصطحب أطفالك معك أثناء قيامك بالتسوق وساعدهـم على تحضير وجبات الطعام بأنفسهـم.
  • اشرح لأطفالك كيفية الحصول على نظام غذائي متوازن عن طريق استخدام المخطط الدائري للوجبات والذي توضح كمية الطعام الواجب على الطفل تناولهـا من كل مجموعة غذائية.
  • علم أطفالك طريقة قراءة الملصقات الغذائية التي تتواجد على الأطعمة، فعلى سبيل المثال تساعد تلك الملصقات في التعرف على كمية السكريات والدهـون الموجودة في الوجبات الخفيفة، فحتى الأطفال يستطيعون فهم رموز الإشارات الملونة الموجودة على بعض المواد الغذائية.
  • تتضمن نصائح التغذية خطوات التبضع، وأفكار الطهي، وكيفية التخلي عن الملح والدهـون وبدائل السكر.
  • يستطيع الأطفال الذين تترواح أعمارهـم بين الخامسة والسادسة إعداد كتاب الطبخ الخاص بهـم بحيث يحتوي على الطعام المفضل لديهـم والوصفات الصحية، والحصول على النصائح اللازمة ليكونوا طهاة ماهرين وصولاً إلى قائمة التسوق.

قم بأداء التمارين الرياضية بطريقة مرحة

يعد أداء التمارين الرياضية جزءاً هـاماً للحصول على وزن صحي، ويوصى أن يقوم الأطفال بأداء ستين دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية بصفة يومية.
إن لم يكن طفلك من النوع النشيط بطبعه فبإمكانك أن تبدأ بالأشياء التي يستطيع القيام بهـا حتى يحقق ستين دقيقة من التمارين الرياضية، حيث يكون الأطفال على استعداد بالالتزام بمستويات الأنشطة الجديدة إذا قاموا باختيار النشاط الذي يفضلون أداءه.

  • يفضل الأطفال من هـم دون الخامسة اختيار الألعاب السهـلة التي تجعلهـم نشيطين.
  • قد يفضل الأطفال الأكبر سناً استخدام الهـواتف الذكية، فهـناك الكثير من التطبيقات الخاصة باللياقة البدنية، أو استخدام عداد الخطوات الذي يحدد عدد الخطوات التي قام الأطفال بهـا.
  • هـناك طرق بسيطة يمكنك القيام بهـا على مدار اليوم تجعل الأطفال في نشاط دائم مثل لعبة الاختباء (للأطفال الأصغر سناً) والمشي أو الركض عند الذهـاب إلى المدرسة.
  • كن على علم بما يحتاجه أطفالك، وإن لم يشعروا بالراحة عند أدائهم أحد التمارين فعليك حينهـا مساعدتهـم على إيجاد النشاط الذي يستمتعون بممارسته دون الشعور بالخجل من ذلك مثل الرقص وركوب الدراجة والقفز. وقد يفضل البعض منهـم القيام بالأنشطة في مجموعات بدلاً من أدائهـا بمفردهـم.

كيف تستطيع المدرسة تقديم المساعدة

يجب أن تتيح المدرسة التي يرتادهـا طفلك الفرصة لأداء التمارين الرياضية، وأن تعمل على تشجيعهم على تناول الطعام الصحي خلال وقت الغذاء.
فنجد أن بعض المدارس تعمل على التأكد من عدم إحضار الأطفال لأي وجبات غير صحية معهـم عن طريق التواصل مع الوالدين وإعطائهـم الإرشادات اللازمة لتحضير الغذاء الصحي.
كما أنه توجد بعض المدارس التي تتيح الكثير من أنشطة الأندية بعد انتهاء وقت الدراسة مثل كرة القدم وكرة الشبكة والرقص وفنون الدفاع عن النفس والجمباز وما إلى ذلك، وتعد هـذه الطريقة من أروع الطرق التي تزيد من مستوى نشاط طفلك.

احرص على التحقق من الوقت الذي تتيحه المدرسة للأطفال لأداء التمارين الرياضية كل يوم حتى يكون لديك فكرة عما تفتقد إليه المدرسة لتعمل على تعويضه.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348