معلومات خاطئة عن الوزن ربما تؤدي إلى زيادة وزنك

إن الرغبة الشديدة في خسارة الوزن تعد مدخلاً للكثيرين للبدء في اتباع نمط حياة صحي يتكون من تناول طعام أفضل...

مشاركة

معلومات خاطئة عن الوزن ربما تؤدي إلى زيادة وزنك

إن الرغبة الشديدة في خسارة الوزن تعد مدخلاً للكثيرين للبدء في اتباع نمط حياة صحي يتكون من تناول طعام أفضل، بالإضافة إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية.

ولكن إذا ركز الشخص على خسارة الوزن من أجل تحسين مظهره فقط، فمن الممكن أن يقع في أخطاء تشكل خطراً على صحته. فخسارة الوزن من أجل تحسين المظهر فقط ليست الطريقة الصحيحة للمحافظة على نمط حياة صحي، وفيما يلي بعض الأسباب لذلك:

الخطأ الأول : المشروبات الغازية الخاصة بالحمية والمحليات الصناعية، ستساعدك في خسارة الوزن بينما تستمتع بالمشروبات والأطعمة التي تحبها. لقد أظهرت الدراسات الحديثة أن المحليات الصناعية تسبب السمنة. وبذلك فإن من يشربون هذه المشروبات الغازية يزدادون وزنهم، وفي نفس الوقت قد يسببون الضرر لخلايا الدماغ، ويساهمون في ظهور عدة مشاكل صحية خطيرة لديهم.

الخطأ الثاني: تناول الأطعمة الخالية من الدهون أو قليلة الدهون. لقد أدى الخوف المبالغ فيه من الكولسترول، والذي نشأ نتيجة بعض الأبحاث العلمية غير الدقيقة في الخمسينيات من القرن الماضي، إلى ظهور صناعات كاملة تقوم على فكرة المواد الخالية من الدهون. ولكن هذه المنتجات عادة ما تضاف إليها محليات صناعية تؤدي إلى أخطار صحية مضاعفة.

بالإضافة الى أن أجسامنا تحتاج إلى الدهون لصناعة جدران الخلايا وخلايا الدماغ، والأغشية التي تغلف الأعصاب لحمايتها. وتحتاج عملية إنتاج فيتامين (د3) من أشعة الشمس إلى وجود الدهون لمباشرة عملية التحويل.

وهناك الكثير من الدهون الجيدة والضرورية للجسم، مثل: زيت الزيتون البكر، والذي يتم استخراجه على درجات حرارة عادية دون تسخين، وزيت جوز الهند وزيوت الأسماك و زيت بذور القنب. أما زيت فول الصويا فعادة ما يتم إنتاجه من محاصيل معدلة وراثياً. وحتى تلك الدهون الموجودة في الزبدة العضوية، والبيض ولحوم الحيوانات التي تتغذى على النباتات فقط، فهي صحية وجيدة إذا تم تناولها بكميات معتدلة.

الخطأ الثالث: اتباع حمية صارمة وقصيرة تشتمل على تقليل كمية السعرات الحرارية بشكل ملحوظ، تساعد على تقليل الوزن بشكل آمن. صحيح أن هذه الحمية تساعد على خسارة الوزن في وقت قصير، إلا أنها تؤدي أيضاً إلى خفض نشاط العمليات الأيضية الداخلية في الجسم.
وعندما يعود الشخص إلى نظامه الغذائي المعتاد قبل بدء الحمية، فإن تباطؤ العمليات الأيضية لديه سيؤدي إلى تقليل كمية الطعام التي تتم الإستفادة منها، بينما يتم تخزين البقية على شكل دهون.

الخطأ الرابع: مستخلص الذرة أفضل من السكر لخسارة الوزن. على العكس تماماً؛ لأن مستخلص الذرة هو في الواقع ليس سوى سكر الذرة الغني بالفركتوز، والذي يعتبره الكثير من الخبراء السبب الرئيسي في انتشار السمنة وتراكم الدهون في الكبد.

الخطأ الخامس: التمارين الموضعية تساهم في حرق الدهون في المناطق التي تركز عليها فقط. مثلاً تساعد تمارين البطن على شد وتقوية عضلات البطن والمعدة، ولكنها لا تؤدي إلى حرق الدهون. ولكن تمارين رفع الأثقال التي تقوم بزيادة كتلة العضلات الكلية يمكن أن تساعد في حرق الدهون. من المهم أن تعرف أن زيادة العضلات يمكن أن تؤدي الى زيادة الوزن أو ثباته أثناء فقدان الدهون، فالعضلات أثقل من الدهون.

الخطأ السادس: تناول كميات أقل من الطعام، ومعرفة عدد السعرات الحرارية المستهلكة، هي الطريقة المثلى لخسارة الوزن بشكل دائم.
من الجيد أن تعرف كمية الطعام المناسبة لك، ولكن حساب عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها في اليوم قد يكون له آثار عكسية. قبل أن تقرر اتباع حمية غذائية معينة عليك أن تعرف طبيعة جسمك، ونوع المواد الغذائية المناسبة لك، والتي يمكن لجسمك أن يعالجها بشكل طبيعي. ويمكن لطبيب أو خبير تغذية أن يساعدك على تحديد طبيعة جسمك، وبناء حمية معينة تناسبك.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348