هل بإمكانك التخلي عن عادة واحدة سيئة مقابل تحسين عشرة أمور تتعلق بصحتك؟

جميع المدخنين على علم بأضراره...

مشاركة

هل بإمكانك التخلي عن عادة واحدة سيئة مقابل تحسين عشرة أمور تتعلق بصحتك؟

جميع المدخنين على علم بأضراره، ولكن كيف يمكن للإقلاع عن التدخين أن يجعل الحياة أفضل؟ 

سنعرض لك عشر نتائج صحية متوقفة على إقلاعك عن التدخين.

1. تحسين الخصوبة

تبين أن النساء غير المدخنات تكون فرصتهن في الحمل وتجنب الإجهاض أكبر، حيث يعمل الإقلاع عن التدخين على تحسين البطانة الداخلية للرحم، وبالتالي يكون تأثير الحيوانات المنوية أكثر فاعلية. بالإضافة إلى زيادة فرص الحفاظ على الجنين من التشوهـات.

2. بشرة أكثر شباباً

 يساعد الإقلاع عن التدخين في تأخير ظهور علامات الشيخوخة وإعطاء البشرة مظهراً أكثر نضارة، كما أنه يؤخر من ظهور التجاعيد، ويرجع سبب ذلك إلى حصول غير المدخنين على الأكسجين اللازم لنضارة البشرة بعكس بشرة المدخنين الشاحبة.

3. أسنان ناصعة البياض

يعتبر التدخين من العوامل التي تؤثر على لون الأسنان نفسها نظراً لاحتوائه على التبغ. يعمل التخلي عن التبغ على إيقاف تبقع الأسنان، لذلك نجد أن الإقلاع عن التدخين يؤثر على رائحة النفس لتصبح جيدة، إضافة إلى الوقاية من أمراض اللثة وفقدان الأسنان في سن صغير.

4. تنفس بصورة أفضل

إذا أقلعت عن التدخين في غضون تسعة أشهر فقط عندها ستتحسن قدرتك على التنفس ويقل السعال لديك بنسبة تصل ل 10%.  وإذا كنت ممن يقولون إنك لا تتأثر بالتدخين فجرب فقط أن تقوم بالركض وستلاحظ كيف أن رئتيك لن تتحمل ذلك، مع أنك ما زلت في العشرين أو الثلاثين من عمرك، فالتدخين من الأشياء التي تدمر الرئة حيث أن وظيفة الرئة تتأثر في الأساس بالتقدم في العمر، ونجد أن صحة المدخنين ونشاطهم وقدرتهم على التنفس تصبح أقل من الطبيعي.

5. تمتع بحياة أطول

يتعرض المدخنون لكثير من الأمراض القاتلة مثل أمراض القلب وسرطان الرئة والالتهابات الشعبية المزمنة والتي تكون سبباً في موت نصفهم في سن مبكرة. فالأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين في سن الثلاثين قد أضافوا إلى عمرهم عشر سنوات أخرى، ويكون الذين تخلوا عن هذه العادة السيئة في سن الستين قد أضافوا إلى أعمارهم ثلاث سنوات أخرى. فلا يوجد وقت مناسب للإقلاع عن التدخين، ولا تنحصر فوائد الإقلاع عند سن معينة، فالإقلاع عن التدخين لا يطيل العمر فقط بل يزيد أيضاً من فرص عدم الإصابة بالأمراض والقدرة على التحرك والعيش مدة أطول.

6. الحد من التوتر

تظهر الدراسات العلمية أن درجة التوتر تقل عند الأشخاص الذين أقلعوا عن التدخين، حيث تم اكتشاف أن إدمان النيكوتين يصيب المدخن بالتوتر نظراً لتعرضه لأعراض انسحاب النيكوتين بين كل سيجارة وأخرى. فالشعور بالسعادة النابع من التدخين ما هو إلا شعور مؤقت، ولا يعتبر علاجاً فعالاً للتوتر الناتج عن عدم التدخين. ومن الملاحظ أيضاً أن الأشخاص الذين يقومون بالإقلاع عن التدخين يصبح تركيزهم أفضل وتتحسن قدراتهم الذهنية نظراً لارتفاع مستوى الأكسجين في أجسامهم.

7. تحسين حواس الشم والتذوق

يحفز الإقلاع عن التدخين حاستي الشم والتذوق على العمل نظراً لتعافي الجسم من تراكم مئات المواد الكيميائية السامة الموجودة في السجائر.

8. الصحة الجنسية

يعزز الإقلاع عن التدخين تدفق الدم في جسم الإنسان مما يحسن من الإحساس. فنجد أن الإقلاع عن التدخين قد سبباً في تحسن الإنتصاب لدى الرجال، وأما النساء فنجد أن للإقلاع عن التدخين تأثير على تحسن النشوة الجنسية لديهن. كما تبين أن الأزواج غير المدخنين يكونون مفضلين لدى أزواجهم بثلاث مرات مقارنة بالمدخنين (من الممكن أن يكون هذا بسبب رائحة النفس الجيدة والمنعشة لدى غير المدخنين).

9. تمتع بطاقة أكثر

تخيل أنه في الفترة من أسبوعين إلى اثني عشر أسبوعاً من اقلاعك عن التدخين ستتحسن الدورة الدموية في جسدك، مما ينتج عنه تحسن في كافة الوظائف الحيوية في جسم الإنسان، وبالتالي تصبح ممارسة أنشطة مثل المشي والركض أكثر سهولة.
هل تعلم أن المقلعين عن التدخين يشعرون بتعب أقل ولا يعانون من الصداع؟ يعود ذلك التحسن إلى ارتفاع مستويات الأكسجين لدي المقلعين عن التدخين، بالإضافة إلى المساعدة في بناء النظام الأميني في جسم الإنسان، فيصبح أفضل في محاربة الفيروسات مثل فيروسات البرد والانفلونزا..

10. تمتع بحياتك وعشها بصحة أفضل

بالطبع ستتحسن حياتك وحياة جميع أفراد عائلتك وأصدقائك نظراً لتوقفهم عن التعرض لأضرار التدخين السلبي.
فغير المدخنين الذين يعيشون مع هذا المدخن يتعرضون لخطر الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب والجلطات، وأما الأطفال فيتعرضون لأخطار الإصابة بأمراض الصدر، كما أنه يضاعف من خطر تعرض الأطفال للإصابة بأمراض الرئة متضمنة الالتهاب الرئوي والخانوق (تورم الممرات الهوائية في الرئتين)، هذا بالإضافة إلى التعرض لالتهابات الشعب الهوائية والأذن ومشاكل التنفس والربو.

وهذا ليس كل شيء، حيث يكون الأطفال في مثل تلك الحالات معرضين لخطر الإصابة بسرطان الرئة أكثر بثلاث مرات من غيرهم.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348