هل هناك إمكانية لعلاج الأمراض العقلية من خلال التغذية والحمية

أثبتت الأساليب العلاجية القائمة على التغذية نجاحها في علاج أعراض الأمراض العقلية...

مشاركة

هل هناك إمكانية لعلاج الأمراض العقلية من خلال التغذية والحمية

أثبتت الأساليب العلاجية القائمة على التغذية نجاحها في علاج أعراض الأمراض العقلية. ومن هذه الأساليب: استخدام عناصر غذائية، مثل: الأوميجا-3 وفيتامين (ب) والأحماض الأمينية، بالإضافة إلى اتباع حمية غنية بالمواد والعناصر الغذائية المعروفة.  

كان الأطباء في الماضي يعتقدون بوجود علاقة بين سوء التغذية والأمراض العقلية. و قد كتب الطبيب الفرنسي بينيل قبل حوالي 200 عام أن الجنون كان ينشأ في منطقة البطن والأمعاء. و قد ذكرت أحد الكتب القديمة في مجال الطب النفسي والذي تم نشره عام 1937، أن مرضى انفصام الشخصية يعانون في العادة من سوء التغذية.

وقد لاحظ العالم ويستون برايس في أبحاثه الشهيرة التي أجراها في الثلاثينيات من القرن الماضي، أن أفراد الشعوب الأصلية و البدائية كانوا يمتلكون أنظمة غذائية غنية بالمواد المفيدة، وتحتوي على فيتامينات تفوق تلك التي يتناولها الشعب الأمريكي بعشرة أضعاف، وأنهم أيضاً لم يعانوا من الأمراض العقلية. و قد لاحظ الطبيب برايس أن أفراد هذه المجتمعات كانوا سعداء ومستقرين، ولم يكونوا بحاجة إلى علاجات للأمراض العقلية ولا إلى السجون، وهذا يختلف كثيراً عن طبيعة الحياة الأمريكية التي تتصف بانتشار الأمراض العقلية والجرائم العنيفة.

وتشير الكثير من الأبحاث الحديثة إلى أن تناول كميات تتراوح بين 1000 و 2000 مليغرام من زيت السمك المعزز بمادة الأوميجا-3، يساعد كثيراً في تخفيف حدة أعراض التوتر. و قد اتضح أيضاً أن النظام الغذائي الغني بالأسماك يساعد على تحسين المزاج بشكل عام.

وهناك نسبة معينة يجب الحفاظ عليها بين مادتي الأوميجا-3 والأوميجا-6 تتراوح بين 1:1 و لغاية 1:4، ولكن متوسط هذه النسبة لدى الشعب الأمريكي يصل لغاية 1:20. و يمكن تحسين هذه النسبة من خلال تناول أغذية تقليدية، مثل: زيت جوز الهند والزبدة والدهون الحيوانية الصحية.

وقد نجح الطبيب النفسي المشهور أبراهام هوفر (1917-2009) بعلاج عدد هائل من مرضى انفصام الشخصية باستخدام جرعات كبيرة من فيتامين (ب3)، وقد وصلت نسبة النجاح في تجربته إلى حوالي 90% مقارنة بنسبة 10% فقط في حالة الأدوية التقليدية.
وهناك الكثير من القصص المشابهة لأطباء نفسيين قاموا بمعالجة الأمراض العقلية بواسطة المواد الغذائية كالفيتامينات والأحماض الأمينية، إلى جانب إجراء تغييرات على النظام الغذائي للمرضى بشكل عام.

خلاصة :

لطالما تم النظر إلى التغذية على أنها عامل مهم في معالجة الأمراض العقلية، وهي بديل آمن للعقاقير الطبية التقليدية. ويمكن التخفيف من الاضطرابات النفسية عن طريق إجراء تغييرات مدروسة على النظام الغذائي، وإدخال عناصر غذائية إضافية، ويتميز هذا الأسلوب بأنه خالٍ من الأعراض الجانبية المعروفة للعقاقير التقليدية.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348