حافظ على صحتك مجاناً

يمكنك المحافظة على صحتك وبدون دفع أي دولار واحد لطبيب، والسر يكمن في ممارسة التمارين الرياضية.

مشاركة

حافظ على صحتك مجاناً

ما هو رد فعلك إذا علمت أنه يمكنك تجنب الإصابة بأخطر الأمراض مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري والسرطان مجاناً، وبفاعلية مضمونة بنسبة تصل إلى 50% بالإضافة إلى تجنب الموت المبكر بنسبة تصل إلى 30% أتعلم ماهو السر؟ إنه ببساطة التمارين الرياضية.
تعد ممارسة التمارين الرياضية العلاج الفعال، وهو في متناول الجميع ولكننا للأسف تجاهلناه لفترة طويلة وعانت صحتنا الكثير، على الرغم من وجود الكثير من الدلائل العلمية التي تثبت قدرة التمارين الرياضية على جعل حياة الانسان أكثر صحة وسعادة.

فالأشخاص المنتظمين على ممارسة التمارين الرياضية هم أقل عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب وداء السكري من النوع الثاني والسكتة الدماغية إلى جانب بعض أنواع السرطان.

وأوضحت الأبحاث العلمية أن التمارين الرياضية تعزز الثقة بالنفس وتعدل المزاج والنوم، فضلاً عن الحد من أخطار الإجهاد والاكتئاب والتوتر والزهايمر.

يقول الدكتور نيك كافيل - وهو استشاري تعزيز الصحة-: "لو كانت الرياضة عبارة عن قرص دواء فإنها ستكون من أكثر الأدوية المخترعة فاعلية".

  • فوائد صحية

هناك أدلة دامغة على ضرورة أدائنا للتمارين الرياضية للحصول على حياة صحية خالية من الأمراض حتى سن الشيخوخة، وقد ثبت طبياً أن الأشخاص الذين يحافظون على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم يحصلون على الكثير من الفوائد التي سنذكرها فيما يلي:

  1. انخفاض نسبة الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بنسبة تصل لـ 35%
  2. انخفاض خطر الإصابة بداء السكري النوع الثاني بنسبة تصل لـ 50%   
  3. انخفاض خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل لـ 50%
  4. انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة تصل لـ 20%
  5. انخفاض خطر التعرض للموت المبكر بنسبة 30%
  6. انخفاض خطر الإصابة بهشاشة العظام بنسبة تصل لـ 83%
  7. انخفاض خطر التعرض لكسور الحوض بنسبة تصل لـ 68%
  8. انخفاض خطر تعرض البالغين للسقوط بنسبة تصل لـ 30%
  9. انخفاض احتمالية الإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل لـ 30%
  10. انخفاض أخطار التعرض للخرف بنسبة تصل لـ 30%
  • ما هي التمارين التي يمكن ممارستها؟

تعد تمارين الأيروبك معتدلة الشدة من أفضل التمارين التي تزيد من معدل ضربات القلب مع التعرق، ويمكنك قياس اعتدالها عن طريق تجربة ترديدك للكلام مع عدم قدرتك على الغناء.      
وإليك بعض الأمثلة الخاصة بتمارين الأيروبك المعتدلة:

  1. المشي بسرعة.
  2. تمارين الأيروبك المائية.
  3. ركوب الدراجات.
  4. لعب التنس الزوجي.
  5. دفع جزارة العشب.

 

 القيام بالأعمال المنزلية اليومية مثل التسوق والطبخ لا تحتسب ضمن 150 دقيقة، والسبب في ذلك هو أن الجهد المبذول للقيام بها ليس كافياً لرفع مستوى ضربات القلب بالمعدل المطلوب.

  • مشاكل حديثة

بصفة عامة أصبح الأشخاص هذه الأيام أقل نشاطاً ويمكن أن نرجع ذلك جزئياً للتكنولوجيا التي جعلت الحياة أسهل. حيث يمكنك استقلال سيارتك أو أيّ من وسائل النقل العامة للوصول لوجهتك هذا إلى جانب الآلات التي تغسل ملابسنا، وأصبحت أكثر الأوقات استمتاعاً بالنسبة إلينا هى عند جلوسنا لمشاهدة التلفاز ونادراً ما نجد الآن العمال الذين يقومون بالأعمال اليدوية.

كما أصبحت أغلب الوظائف غير متضمنة أي جهد بدني يذكر حتى الأعمال المنزلية والتسوق، والأنشطة اليومية العادية أصبحت أكثر سهولة ولا تتطلب بذل مجهود كبير، بحيث أصبحت الطاقة التي يتم حرقها أقل من المطلوب، وتشير الأبحاث أن الكثير من البالغين يقومون بقضاء أكثر من سبع ساعات جالسين، إما في العمل أو وسائل النقل أو حتى خلال أوقات الفراغ، وبالنسبة لمن تزيد أعمارهم عن 65 فيقضون 10 ساعات يومياً جالسين أو مستلقين حيث تصنف هذه الفئة العمرية كأكثر فئة مستقرة.

  • أنماط الحياة المستقرة

تصف وزارة الصحة الخمول بـ"القاتل الصامت" لتسببه بتدمير الصحة، ويتضمن الخمول الجلوس أو الإستلقاء لفترات طويلة. ويعتبر رفع مستوى النشاط من الأشياء المهمة للإنسان مع تقليل الفترات التي تقضيها جالساً أنت وعائلتك.

يشتمل السلوك المستقر على عدة عادات يومية مثل مشاهدة التلفاز واستخدام جهاز الكمبيوتر واستخدام السيارة للمسافات القصيرة، والجلوس للقراءة والتحدث أو الاستماع للموسيقى. وتزيد هذه العادات من أخطار الإصابة بالعديد من الأمراض مثل أمراض القلب ومرض السكري فضلاً عن خطورة الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.

ويقول دكتور كافيل: "امتازت الأجيال السابقة بنشاطها في العمل وقيامهم بالأعمال اليدوية أما الآن فعلينا أن نجعل النشاط يتخلل حياتنا اليومية".


وسواء كان ذلك بتقليل الوقت الذي يقضيه الأطفال داخل عرباتهم، أو تشجيع الكبار على الوقوف والحركة، يجب على الأشخاص من كافة الأعمار الحد من سلوكهم الخامل.

ويضيف الدكتور كافيل قائلا: "هذا يعني أن كل واحد منا يحتاج إلى التفكير بزيادة أنواع الأنشطة التي تتلاءم مع أسلوب حياتنا والتي يمكن تضمينها وبسهولة في حياتنا اليومية".

وعلى الرغم من أنه يمكنك القيام بالنشاط الأسبوعي الذي حددته إلا أن خطر اعتلال الصحة ما زال يهددك طالما تقضي وقتاً طويلة جالساً أو مستلقياً.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348