كيف أسرع من الأيض؟

ماهو الأيض ؟ وكيف يؤثر ذلك ذلك على زيادة الوزن؟ وهل من سبيل لتسريعه؟

مشاركة

كيف أسرع من الأيض؟

عادة ما نسمع عن معاناة بعض الأشخاص في عدم قدرتهم على التخلص من الوزن الزائد على الرغم من انتظامهم على أداء التمارين الرياضية، ويرجح أن يكون السبب وراء ذلك هو بطء عمليات الأيض لديهم.

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما هو الأيض ؟

يشير التفاعل الحيوي إلى جميع العمليات الكيميائية التي تحدث داخل جسم الإنسان للمحافظة على حياته، بالمحافظة على تأدية أعضاء الجسم لوظيفتها بشكل طبيعي، مثل التنفس وإعادة بناء الخلايا والتخلص من فضلات الطعام.

وتتطلب هذ العمليات طاقة لإتمامها، ويطلق على أقل كمية من الطاقة التي يتطلبها جسدك للقيام بمثل هذه العمليات الكيميائية معدل الإستقلاب الأساسي أو الأيض.
ويصل معدل الطاقة التي يحتاجها جسم الإنسان للقيام بمثل هذه العمليات بين 40% و 70%، ويختلف هذا المعدل باختلاف عمر الإنسان وطريقة الحياة نفسهـا، ويطلق الناس على مصطلح انخفاض معدل الأيض الأساسي اسم الأيض البطيء.

والآن بإمكانك معرفة كمية الطاقة التي يحتاجها جسم الإنسان يومياً من خلال بعض الآلات الحاسبة المتواجدة على شبكة الانترنت والتي تعتمد على معادلة هاريس بينديكت.

هل من الممكن أن تكون عمليات الأيض أسرع لدى بعض الأشخاص عن غيرهم؟

هناك الكثير من العوامل التي تلعب دوراً في تحديد نسبة الأيض لدى الأشخاص وهى حجم الجسم والعمر والجنس والجينات.

فمثلا نجد أن خلايا العضلات تحتاج كمية أكبر من الطاقة للحفاظ على الخلايا الدهنية، وبالتالي نجد أن الأشخاص الذين يمتازوا بنسبة عضلات أكبر من الدهون يكون معدل الأيض الأساسي لديهم أعلى من غيرهم. ولكن عندما يتقدم العمر بالإنسان نجد أن الدهون لديه تكون أكثر من العضلات ولذلك يكون معدل الأيض الأساسي لديهم منخفض.

وبصفة عامة نجد أن معدل الأيض الأساسي لدى الرجال أسرع نظراً لأن تكوين جسمهم يحتوي على عدد أكبر من العضلات وعظام أثقل بالإضافة إلى أن أوزانهم تكون أقل من النساء مما يفسر سبب ارتفاع السعرات الحرارية لديهم.

من الممكن أن تكون الجينات مسؤولة جزئياً عن وضع الأيض لديك على الرغم من عدم وجود تفسير كامل لذلك، ولكن هذا لا ينفي تأثير الجينات على الأيض.

هل بطء الأيض هو السبب وراء وزني الزائد؟

هناك اعتقاد واسع الإنتشار بين الأشخاص الذين يحاولون التخلص من بعض الوزن الزائد لديهم، أن عدم قدرتهم على خسارة هذا الوزن ترجع إلى الأيض البطيء لديهم، وعلى الرغم من ذلك فلا يوجد دليل واضح على هذا الاعتقاد الشائع. وفي الواقع اتضح أن العكس هو الصحيح فالأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن من الممكن أن يكون الأيض لديهم أعلى ممن هم أقل منهم وزناً، مما يوضح متطلبات الطاقة التي يحتاجها الجسم ذو الوزن الكبير.

فحين تقوم بعقد مقارنة بين وزن الجسم وتكوينه تلاحظ التشابه الواضح في الطاقة المستهلكة بين الأفراد.
وقد أوضحت الأبحاث أن الأشخاص لا يستجيبون لكتابة كافة أنواع الطعام التي استهلكوها خلال اليوم، بل يميلون إلى كتابة كميات أقل من الواقع.

ووجد في كثير من الأحيان أن السبب وراء عدم فقدان الوزن ليس بطء الأيض، ولكن يرجع ذلك إلى تناول هؤلاء الأشخاص لسعرات حرارية أكبر مما يحرقونه، وقد يكون من الصعب عليهم الإعتراف بذلك ولكنها الحقيقة.

هل من الممكن أن تكون الحمية القاسية السبب وراء بطء الأيض؟

من الممكن أن تكون الحمية القاسية وغيرها من الأنظمة الغذائية المقيدة بسعرات حرارية بعينها من الأسباب الأساسية وراء انخفاض معدل الأيض الأساسي، فنجد أن بعض الأنظمة الغذائية تؤدي إلى انتقاص في العضلات للوصول الى الطاقة المتطلبة لحرق السعرات، فكلما تقلصت العضلات كلما كان الأيض أبطء وبالتالي يكون من السهل تكوين الدهون بجسم الإنسان بعد التخلص منها عن طريق الحمية القاسية.

هل يمكن الإسراع من الأيض؟

لا توجد أي أدلة علمية تثبت أن هناك أنواع بعينها من الأطعمة والمشروبات تعزز من الأيض، كالشاي الأخضر والقهوة السوداء ومشروبات الطاقة. حتى ولو كان لها تأثير فهو غير ملموس على الإطلاق بالإضافة إلى اختلاف استجابة الأشخاص لهذه المنتجات.

ولكن دائماً يوجد حل، فإذا كنت ممن يعانون من الأيض البطيء فبإمكانك أن تتحكم في عدد السعرات الحرارية التي تحرقها من خلال ممارسة التمارين الرياضية، فكلما زادت تمارينك الرياضية زاد معدل السعرات الحرارية المحروقة، فمعظم من يقول أن الأيض الخاص به سريع يكون من الأشخاص الأكثر نشاطاً وربما أشدهم عصبية من غيرهم. وإليك ثلاث طرق مختلفة لحرق السعرات:

تمارين الأيروبك (تمارين هوائية)

من المعروف أن ممارسة التمارين الرياضية من أكثر الِأشياء التي تساهم في حرق السعرات الحرارية، ويعتبر الأيروبك من ضمن هذه التمارين والتي تشتمل على المشي و ركوب الدراجات و السباحة أسبوعياً، مع الإلتزام بأدائها لمدة 150 دقيقة. ولتحقيق هذا الهدف فبإمكانك أن تقسم التمارين الرياضين ل30 دقيقة يومياً على مدار الأسبوع، مع تقسيم ال30 دقيقة على 10 دقائق لكل تمرين أما إذا كنت بحاجة لإنقاص وزنك فسيتطلب ذلك أكثر من 150 دقيقة في الأسبوع مع تغيير النظام الغذائي الخاص بك.

تمارين القوى

تحرق أنسجة العضلات سعرات حرارية أكثر من تلك التي تحرقها الأنسجة الدهنية، وبالتالي تكون كتلة العضلات الخاصة بك من الأسباب وراء انقاص وزنك، ولكن لا تقلق من هذا الكلام فالهدف هو قيامك بالتمارين التي تعمل على تقوية عضلاتك الرئيسية بأكملها مرتين أو أكثر خلال الأسبوع  وتشمل هذه العضلات: (الساقين والفخذ والظهر والبطن والصدر والكتفين و الذراعين)، وتشتمل هذه التمارين على رفع الأثقال والتمارين ذات الكثافة المرتفعة وأعمال البستنة الثقيلة.

كن نشيطاً

كلما زاد نشاطك وقلت أوقات جلوسك ساعدك ذلك على حرق المزيد من السعرات الحرارية، فأي حركة تقوم بها تساعد في ذلك، فابحث عن وسائل تعينك على قضاء بعض الوقت في المشي و التحرك لبضع دقائق كل يوم مع زيادة ساعات الحركة كل يوم عن الذي سبقه،  فكلما تحركت كلما حرقت سعرات حرارية أكثر.

هل تتسبب بعض الأمراض في بطء الأيض؟

يمكن أن تعمل بعض الأمراض على إبطاء الأيض مثل متلازمة كوشينج وقصور الغدة الدرقية، ولكنها حالات قليلة فقط أما الغالب هو أن يتوقف الوزن على السعرات الحرارية المحروقة، ولكن إذا كنت تشعر بمشكلة صحية فعليك استشارة الطبيب أولاً.

ضع اعلانك هنا

ابق على اتصال

  • mDietclinic
  • mobile_diet
  • 100449394719830053348